رسائل

 


قسوة الحياة
أنا مواطنة، متزوجة من شخص لا يحمل أوراقاً ثبوتية، ولديّ خمسة أطفال، وأسكن في رأس الخيمة، في منزل إيجاره سنوياً 40 ألف درهم، وأنا لا أعمل، وزوجي هو العائل الوحيد لأسرتي، يعمل براتب لا يتجاوز 2000 درهم، وحالياً نعاني قسوة الحياة ومصاريفها المرتفعة، ولا يؤرقنا إلا الإيجار، وكل ما أطلبه، مساعدتنا على دفع الإيجار ومصاريف الحياة الصعبة.  أم إبراهيم


 مصاريف
أنا مصرية الجنسية، أسكن في أبوظبي، تزوجت مواطناً، وأنجبت منه ثلاثة أولاد، ولكن بعد فترة طلقني، وفي الوقت الحالي يعطيني مبلغ 1800 درهم شهرياً، ولكني أسكن في بيت إيجاره  الشهري 4000 درهم، علماً أن أشخاصاً من أهل الخير كانوا يساعدوني على مصاريف الحياة، كما أنني أنتظر أن يتم صرف راتب لي من الشؤون الاجتماعية، لذا أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة، مساعدتي على دفع متأخرات الإيجار، وإيجاد وظيفة لي لكي أستطيع أن أنفق على  أسرتي.  أم عبدالله



عيون أمي

أنا مواطنة، ووالدتي مريضة بالسكري، وبين فترة وأخرى تعالج في مستشفيي «الجيمي» و«توام»، ولكن مرضها أثّر كثيراً في عينيها، حتى أصبح بهما نزيف داخلي، ونصحنا الأطباء بإجراء العملية في أسرع وقت ممكن، كما أنهم أعطونا التقارير الطبية على أساس إرسالها إلى الهيئة العامة للخدمات الصحية في أبوظبي لعلاجها هناك، ولكننا نخاف من تأخر الإجراءات، علماً أن المستشفيات الخاصة تطلب منا مبلغ 30 ألف درهم لإجراء العملية للعين الواحدة، ولا أعرف ماذا أفعل، لذا أتمنى أن يصل صوتي إلى المسؤولين في الهيئة للإسراع في اتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه والدتي.
سلوى  



أوراق ثبوتية

 لا أحمل أوراقاً ثبوتية، وأسكن في رأس الخيمة، والدي يعالج في مستشفى الأمل في دبي، ووالدتي مريضة في البيت بسبب إجراء جراحة في ركبتها، ولا أعرف ماذا أفعل في ظل الظروف الصعبة التي تعيشها أسرتنا، علماً أن العائل الوحيد لأسرتي أخي، حيث يعمل براتب 3200 درهم، لذا أناشد أهل الخير مساعدتي على إيجاد وظيفة لكي أنفق على  أسرتي . 
 أحمد شاهين