الكوماندوز يفلت من مصيدة الإمارات


 أفلت الشعب من مصيدة الإمارات الذي قدم عرضا قويا ومتميزا قبل ان ينتهي اللقاء الذي جمعهما أمس ضمن الجولة 13 من دوري الدرجة الاولى لكرة القدم بالتعادل بثلاثة أهداف لكل منهما.
 
وكانت نتيجة الشوط الأول من المباراة التي جرت على استاد نادي الإمارات وشهدها جمهور غفير من الجانبين، تقدم الشعب 2/1 ليرتفع رصيده إلى 25 نقطة، ويبقى الإمارات الأخير برصيد تسع نقاط.  شوط حماسي وتفوق شعباوي جاء الشوط الأول سريعا وحماسيا حيث بادر فريق الإمارات بشن سلسلة من الهجمات الجانبية أربكت حسابات الدفاعات الشعباوية بواسطة الثلاثي الإيراني عنايتي ورسول خطيبي بدعم من رجب زاده لتتواصل المحاولات الإماراتية في الوقت الذي استسلم فيه علي سامراه لرقابة علي ربيع ومهرزاد معدنجي لرقابة عبدالله مال الله ما أثر على فاعلية هجوم الشعب.
 
ومع الموجات الهجومية للإمارات يتبادل الثلاثي الإيراني الكرة ثم يمررها خطيبي لعنايتي الذي يمررها بذكاء لعادل حبوش المتقدم الذي سددها أرضية سريعة لتخدع الحارس وتسكن الشباك وينشط لاعبو الشعب مع صمود دفاعي للإمارات الذي نجح في نصب مصيدة التسلل.
 
ومن هجمة عكسية للشعب يحتسب الحكم ضربة جزاء مشكوك فيها في الدقيقة 36 يتصدى لها معدنجي ويسددها بذكاء على يسار حارس الإمارات حسن الشريف. وتتواصل محاولات الشعب مع ارتباك للاعبي الإمارات ويمرر نبيل إبراهيم كرة عرضية تمر من سامراه ويتابعها سيف محمد المتقدم ليودعها المرمى في الدقيقة 43 ويحتج مدرب الإمارات بوصف الكرة تسللا ليطرده الحكم وتمر الدقائق مع الشد والجذب لينتهي الشوط الأول بتقدم الشعب 2/.1

وجاء الشوط الثاني حماسيا واتسم بالندية والإثارة، حيث كان التفوق لفريق الإمارات الذي شكل موجات هجومية متتالية على مرمى الشعب، ويحرمه الحكم ومساعده من هدفين للتسلل. وتتواصل المحاولات وسط صمود وفدائية لدفاع الشعب، ومن هجمة عكسية سريعة يتباطأ المدافعان عبدالله مال الله وثاني جمعة ليخطفها معدنجي وينفرد ليودعها المرمى على يمين حسن الشريف، ورغم ذلك يتسلح لاعبو الإمارات بالكفاح وعدم اليأس.
 
وفي الدقيقة 60 يتقدم مهدي رجب من وسط الملعب ويراوغ لاعبي الشعب الواحد تلو الآخر ويسدد كرة صاروخية أرضية على يسار حارس الشعب رمضان مال الله مسجلا الهدف الثاني للإمارات الذي كان بمثابة المنشط الحيوي ليرتفع مستوى الأداء ويسيطر لاعبو الإمارات على منطقة المناورات ويتألق لاعبو الوسط في تمويل الهجوم بالعديد من الكرات.
 
وفي الدقيقة 72 يتسلم رضا عنايتي الكرة وينحرف يسارا ويسددها مباغتة لتهز شباك الشعب ويشتعل الملعب حماسا والمدرجات هتافا، خصوصا الجماهير الإماراتية ويتبادل الفريقان الهجمات سعيا للثلاث نقاط ولكن الصلابة الدفاعية والفدائية كانت بالمرصاد ليخرج الفريقان «حبايب» مع تصفيق الجماهير التي استمتعت بجو المباراة.