إخلاء منزل يضمّ عائلات وعزاباً من الجنسين


كشف رئيس قسم الأمن في بلدية الشارقة، محمد بن ضويعن الكعبي، عن مداهمة مفتشي قسم الأمن التابع للبلدية أحد المنازل المخالفة في منطقة المنصورة، وتبين أنه يضم عزاباً من الجنسين وعائلات، وتعيش في المنزل نفسه عائلة مواطنة.


وأوضح أن «البلدية تلقت شكاوى وبلاغات عدة من وجود عزاب داخل منزل في منطقة المنصورة مملوك لمواطنة، وأكدت الشكاوى أن العزاب يسببون مشكلات عدة لأهالي المنطقة، وابدى المشتكون استياءهم من الروائح المنبعثة من المنزل جراء استغلال قاطنيه من الآسيويين مطبخه وتحويله إلى مطبخ شعبي يقدم الوجبات الهندية للعاملين في الشركات».  

 

وقال الكعبي إنه «فور تلقي قسم الأمن البلاغات داهم عدد من المفتشين المنزل واكتشفوا أنه يضم 16 عازبا وعازبة وست عائلات، بينها عائلة مواطنة»، لافتا إلى أن «المنزل مخالف من نواح عدة، منها تقسيم المنزل ووضع إضافات خشبية جديدة دون ترخيص من البلدية، حيث تجاوز عدد غرف المنزل المقسمة 10 غرف، إضافة إلى مستودع للمؤن يضم عددا كبيرا من أكياس طحين القمح والأرز وغيرها من المواد الأساسية المستخدمة في الطبخ». 


وأشار إلى أن «مطبخ المنزل أعد ليكون مطبخا شعبيا يقدم وجبات غداء لعمال الشركات الذين أصبحوا زبائن دائمين لمطبخ المنزل، الذي لا يتمتع بمواصفات السلامة والأمن، على اعتبار أن اسطوانات الغاز موضوعة بطريقة عشوائية، ما يعرض حياة العاملين في المطبخ وقاطني المنزل والمنازل المجاورة لخطر انفجار الاسطوانات في أية لحظة، كما يعرض زبائنه للتسمم الغذائي».


ووصف الكعبي المستوى الصحي والمعيشي للمنزل بـ«المتردي»، كونه مقسما بطريقة عشوائية وغير سليمة، إضافة إلى أن العزاب في المنزل يشكلون خطراً على سكان المنطقة، كما أن المنزل يحتوي على حظائر طيور ومستودع لجمع الكراتين، مؤكدا أن «البلدية أصدرت قراراً بإغلاق المطبخ بشكل فوري وإخلاء المنزل من العزاب وقطع الخدمات (الكهرباء والمياه) عن مرافق المنزل».


من جهتها أنكرت صاحبة المنزل، «مواطنة»، لمفتشي أمن البلدية علمها بوجود مطبخ عزاب، على اعتبار أنها أجرت المنزل إلى شخص آسيوي وهو بدوره تصرف في المنزل وأجرة على عزاب واستغل المطبخ في توفير وجبات العمال.      

 

ويذكر أن حملات التفتيش على المناطق السكنية للتأكد من خلوها من العزاب، تنفذها شعبة العزاب التابعة لقسم الأمن في بلدية الشارقة، وأسفرت عن إخلاء 2300 منزل مخالف لقانون الإيجار في الإمارة، على اعتبار أن البلدية تتخذ إجراءات صارمة لإخلاء المساكن الشعبية التي تضم عزاب في المناطق السكنية تبدأ بتوجيه إنذارات للمخالفين، بعدها يتم قطع التيار الكهربائي لغير الملتزمين، إضافة إلى فرض غرامات مالية على المخالفين، وتلقت شعبة العزاب 8آلاف بلاغاً خاصاً بشكاوى العزاب من أصل 15ألف بلاغ ورد في عام 2007 .