عمدة سديروت يَعرض إجراء محادثات مع «حماس»


 أكد عمدة مدينة سديروت ايلى مويال ، التي تتعرض على نحو متكرر لهجمات صاروخية من قطاع غزة، استعداده لاجراء محادثات مع حركة «حماس» على الرغم من الحظر الدولي على اجراء اتصالات معها «لكي ينقذ حياة الاسرائيليين».
 
وقال مويال، وهو عضو في حزب الليكود اليميني «انني سوف اقول لحماس، دعونا نوقف اطلاق النار، دعونا نوقف اطلاق الصواريخ على مدى السنوات العشر المقبلة واننا سوف نرى ما الذي يحدث». وأضاف أنه بالنسبة له، فإن الامر الاكثر اهمية هو الحياة وانه مستعد لعمل اي شيء من اجل ذلك مؤكدا أنه مستعد للتحدث مع الشيطان.
 
وكان أول رد من مويال هو الدعوة الى اغتيال قادة حماس ومحو قرى غزة من الوجود. ولكنه الان مستعد لانتهاج اسلوب مختلف. وتأتي دعوته الى إجراء المحادثات في الوقت الذي يتعرض فيه حصار اسرائيل لقطاع غزة الذي تسيطر عليه حماس لضغط دولي . ويتفق مسؤولون رفيعو المستوى بالأمم المتحدة سراً على ان التوصل الى اتفاق سياسي مع حماس سوف يكون امراً ضروريا لانهاء الهجمات الصاروخية على سديروت.
 
وقال مسؤول انه دون حل سياسي او وقف لاطلاق النار، «فإن من الصعب تماما رؤية كيف يتغير الموقف في المستقبل غير ان من المحتمل ان يزداد سوءاً».