النادي الملكي وروما في الواجهة - الإمارات اليوم

النادي الملكي وروما في الواجهة

 

تدور عجلة مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم من جديد اليوم مع ذهاب الدور ثمن النهائي الذي يشهد موقعتين ناريتين، تجمع الاولى بين روما الايطالي وريال مدريد الاسباني والثانية بين ليفربول الانجليزي وانتر ميلان الايطالي، فيما يلعب تشلسي الانجليزي في ضيافة اولمبياكوس اليوناني، ويحل بورتو بطل البرتغال على شالكه الالماني. في المباراة الاولى التي يحتضنها الملعب الاولمبي في العاصمة الايطالية، سيتطلع روما وريال مدريد الى النهوض من جديد بعدما لقي كل منهما خسارة في الدوري المحلي نهاية الاسبوع الماضي.


وكان روما ثاني الدوري الايطالي قد سقط امام يوفنتوس الثالث صفر-1، فيما كانت خسارة ريال مدريد اقسى لانها جاءت على يد بيتيس المتواضع 1-2 من دون ان يؤثر الامر على صدارته للدوري الاسباني حيث بقي متقدما على غريمه برشلونة بفارق خمس نقاط. وبالطبع سيتحسن الوضع الدفاعي لريال بعودة الارجنتيني غابريال هاينتزه وسيرجيو راموس، فيما سيغيب لاعب الوسط الهولندي النشيط ويسلي سنايدر الـذي كـسر احد اضلعه خلال التمارين الاسبوع الماضي.


وفي المقابل، سيرحب روما مجددا بالمدافع البرازيلي الدولي جوان على امل نفض غبار النتائج السيئة، اذ ان الفريق خسر في مباراتين من اصل مبارياته الثلاث الاخيرة. وعلى ملعب «انفيلد رود»، سيكون ليفربول الذي يواجه انتر ميلان بطل ايطاليا امام الفرصة الاخيرة لانقاذ موسمه باحراز لقب كبير بعد فقدانه الامل في خطف لقب الدوري وخروجه من مسابقة الكأس على يد بارنسلي من الدرجة الثانية «1-2» نهاية الاسبوع الماضي.


ويمكن ان يتنفس بينيتيز الصعداء بعودة المهاجم الاسباني فرناندو توريس والقائد ستيفن جيرارد، اضافة الى الحارس الاسباني جوزيه راينا. وتعود آخر مواجهة بين الفريقين الى عام 1965 في المسابقة الاوروبية العريقة التي كانت تحت تسمية كأس اوروبا للاندية البطلة، حيث فاز انتر ميلان 3-صفر ذهابا وليفربول ايابا 3-1 في الدور نصف النهائي في طريقه الى احراز لقبه الاخير. ومن دون شك فان انتر يسعى الى استعادة امجاد الماضي بعدما فرض سيطرته المطلقة على الدوري المحلي في الموسمين الماضي والحالي حيث يتصدر بفارق 11 نقطة عن روما من دون ان يتذوق طعم الخسارة في 23 مباراة.


وتبدو فرصة تشلسي في التأهل الى ربع النهائي اسهل من مواطنه، حيث يلعب امام اولمبياكوس على ملعب «كارايسكاكي»، لكن عليه توخي الحذر لان الفرق اليونانية لطالما فرضت على ضيوفها مواجهات صعبة في ظل الدعم الجماهيري الكبير. ويتسلح تشلسي بعودة ابرز لاعبيه المصابين، وهم الاوكراني اندري شفتشنكو وجون تيري، الى عودة لاعب الوسط الهداف فرانك لامبارد الى ممارسة هوايته المفضلة بتسجيله هدفين امام هادرسفيلد في مسابقة الكأس.

طباعة