رسائل

 

 السكري
 أصبت بمرض السكري منذ صغري، وأعيش ظروفاً صعبة مع أسرتي في الشارقة. حاولت مرات عدة الحصول على وظيفة في جهات حكومية، باعتباري مواطنا، كما قدمت طلبات توظف في مؤسسات وشركات خاصة. ولكنني لم أحظ حتى الآن بأي وظيفة وذلك بسبب مرضي. لذا أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة والمسؤولين مساعدتي في إيجاد وظيفة أستطيع من خلالها أن أعيل نفسي وأعيل أسرتي.
وائل عبيد الزعابي 
 

لافتات
توجد في منطقة مردف في دبي، لافتات لبعض الشركات مكتوب عليها باللغة الصينية والإنجليزية. ولكنني أتساءل: لماذا غابت اللغة العربية عن هذه اللافتات؟ وأين دور الرقابة في هذه الحالة؟ هل اللغة العربية في اندثار تدريجي لا نشعر به؟ أتمنى أن تكون هناك رقابة من الجهات المختصة على مثل هذه اللافتات التي تغيب عنها اللغة العربية.
الطيب 
 

سكن
لدي ستة أبناء، ونسكن في بيت مستأجر مقابل 48 ألف درهم. وزوجي هو المعيل الوحيد لنا، اذ يتقاضي راتبا 11 ألف درهم، ولكن الديون جعلت الحياة صعبة في ظل غلاء المعيشة، علما بأنه سبق أن قدم  على طلب الحصول على مسكن في الديوان منذ قرابة 16 عاماً. ولكن الظروف التي نعيشها جعلتنا غير قادرين على العيش في بيت من الإيجار. لذا أناشد المسؤولين مساعدتنا في السكن.
 س. السويدي 

عاطل عن العمل
أنا مواطن من إمارة الفجيرة، وأبلغ من العمر 21 عاماً، لدي مؤهل الثاني الإعدادي. بحثت عن وظيفة في عدد من الجهات الحكومية والخاصة لأعيل نفسي وأسرتي، ولكن لم يحالفني الحظ، لذا أتمنى أن أجد وظيفة حتى أستطيع أن أعيل نفسي وأسرتي.
أ عبدالله