العهدة على الراوي


 بعد ضغوطات كبيرة مارستها إدارة النادي الشهير على مدرب الفريق؛ وافق الأخير على مشاركة اللاعب بشكل أساسي في المباراة الأخيرة، وعلى الرغم من ان المدرب لم يكن مقتنعا بمشاركة اللاعب، الا انه استجاب للضغوطات، خاصة ان قرار تفنيشه كان جاهزا في حالة الخسارة، لذلك فضل المدرب الطريق السهل، وقرر مشاركة اللاعب من بداية المباراة، يقال، والعهدة على الراوي، ان العلاقة بين المدرب واللاعب لم تتغير ومتوترة، خاصة بعد ان رفض اللاعب الجلوس مع زملائه على مقاعد البدلاء، بعد تغييره وخرج مسرعا الى غرفة تبديل الملابس. 
 

عترف مدرب الفريق الكبير بأن فرصة فريقه في الفوز بدرع الدوري ضعيفة للغاية، وقال انه متأكد ان نسبة فوز فريقه ببطولة الدوري لا تزيد على 10%، وأكد للمقربين منه انه لا يردد هذا الكلام امام اللاعبين او أعضاء مجلس الإدارة، حتى لا تتراجع معنويات اللاعبين، ويفقدوا العزيمة في المباريات المقبلة، يقال، والعهدة على الراوي، ان هذا المدرب بدأ في تجهيز حقائبه للمغادرة، خاصة بعد اقتناع الإدارة بضرورة تغييره في الوقت الحالي، وقبل ان تتدهور النتائج، وتضيع آخر فرصة للفريق في الفوز بالبطولة.