احتجاز فرنسي يشتبه بانتمائه الى منظمة عراقية - الإمارات اليوم

احتجاز فرنسي يشتبه بانتمائه الى منظمة عراقية

اوقفت اجهزة مكافحة التجسس الخميس فرنسيا اثر عودته الى فرنسا يشتبه في انتمائه الى منظمة عراقية لتجنيد الجهاديين للعراق، على ما علم أمس من مصدر مقرب من الملف.

 

 ووصل بيتر شريف (26 عاما) الى فرنسا قادما من دمشق وقال محاميه اريك بلوفييه لوكالة فرانس برس ان موكله "سعيد بالعودة الى الاراضي" (الفرنسية).


وبعد توقيفه في ادارة مراقبة الاراضي يفترض ان يمثل اليوم امام نيابة مكافحة الارهاب، على ما علم من مصدر مقرب من الملف.

 

ويشتبه بانتماء شريف الى المنظمة العراقية المسماة "الدائرة ال19" في باريس.

 

واغلق قاضيا مكافحة الارهاب فيليب كوار وجان مارك تريفيديك ملفيهما حول هذه القضية في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر واحالا سبعة اشخاص الى محكمة الجنح.

 

ويحاكمون كلهم بتهمة "تشكيل عصابة اشرار مرتبطة بتنظيم ارهابي"، التي قد تؤدي الى حكم بالسجن عشرة اعوام. وتم فصل قضية شريف عنهم.

 

واوقفت القوات الاميركية بيتر شريف في الفلوجة في العراق في ديسمبر 2004 ووضع قيد السجن الاحترازي في عدة معتقلات، منها ابو غريب.

 

وحكمت عليه محكمة الجنح في بغداد في 3 تموز/يوليو 2006 بالسجن خمسة عشر عاما. ويؤكد انه تعرض للتعذيب على يد الجنود الاميركيين عندما كان في ابو غريب.

 

ورفع بلوفييه دعوى في باريس بسبب الاحتجاز والسجن الاعتباطي، والتعذيب. واكد المحامي ان الدعوى لدى قاضي التحقيق.

 

بعد نقل شريف الى سجن بدوش في العراق، فر منه في اذار/مارس 2007، اثناء هجوم لمقاتلين اسلاميين. وهو عاش منذ ذلك الوقت في سوريا، بحسب مصدر مقرب من الملف.

 

وقال بلوفييه "سيتمكن من الشهادة حول ظروف اعتقاله واعمال التعذيب التي تعرض لها على يد الجنود الاميركيين" في سجن ابو غريب.

 

وبدا التحقيق حول المنظمة العراقية في ايلول/سبتمبر 2004 جراء التعرف الى هوية فرنسي شاب من الدائرة ال19 ، رضوان الحكيم، قتل بعد شهرين في الفلوجة في العراق في قصف اميركي.

 

طباعة