سيف محمد: لا أشعر بالغيرة من أساسيي الأبيض - الإمارات اليوم

سيف محمد: لا أشعر بالغيرة من أساسيي الأبيض

    

قال سيف محمد، لاعب الشعب والمنتخب الوطني الاول لكرة القدم، انه يسعى لإثبات وجوده بقوة لاعبا أساسيا في تشكيلة الأبيض الإماراتي خلال المرحلة المقبلة. وأكد في حديثه لـ«الإمارات اليوم» أن «الفرنسي برونو ميتسو مدرب المنتخب، حريص على ان يجد كل لاعب فرصته في اللعب، وإظهار امكاناته الحقيقية»، معتبرا أن «المهم لديه أن يحقق المنتخب الطموحات المرجوة، داعيا الى ضرورة تكاتف الجميع من أجل أن تحجز كرة القدم الاماراتية مقعدها في نهائيات كأس العالم 2010، لاسيما بعد الانطلاقة القوية للمنتخب وتفوقه على المنتخب الكويتي في التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال جنوب افريقيا 2010».


وتابع «رغم أنني لاعب اسياسي في فريقي الشعب، إلا ان وجودي على دكة الاحتياط في صفوف المنتخب الوطني لا يقلقني، لانني أعرف إمكاناتي الفنية، وواثق بالحصول على فرصة اللعب ضمن التشكيلة الاساسية، ولكنني لست مستعجلا وأسعى باستمرار لتطوير مستواي الفني بما يمكنني من إقناع المدرب بقدراتي التي تمكنني من الوجود لاعبا اساسيا في صفوف الابيض الاماراتي». 


ويجلس سيف محمد على دكة الاحتياط مع المنتخب الوطني، على أمل ان تتاح له فرصته في اللعب ضمن المجموعة الاساسية التي يعتمد عليها المدرب ميتسو في الفترة المقبلة. وأكد سيف أنه «لا يشعر بالغيرة من زملائه الأساسيين ممن أتاح لهم المدرب ميتسو فرصة المشاركة في التشكيل الرئيس للمنتخب، لاسيما على صعيد الوجوه الصاعدة، التي استطاعت ان تفرض نفسها في صفوف الابيض، مثل لاعب الوحدة محمد سعيد الشحي، والجزيرة احمد دادا، مؤكدا انه يكن كل احترام وتقدير لجميع لاعبي المنتخب». ويعتبر سيف محمد من العناصر الواعدة التي برزت بشكل مميز خلال الفترة الماضية، لاسيما مع فريقه الشعب، وساهم مع المحترفين الايرانيين علي سامراة ومهرزاد معدنجي،  وبقية لاعبي الشعب في تحقيق انتصارات متتالية كان آخرها الفوز الغالي الذي حققه الشعب على العين بهدفين مقابل هدف في الجولة الماضية لبطولة الدوري العام، ما جعل الفريق الشعباوي يتصدر الدوري مؤقتا، في الجولة الاخيرة، قبل ان يستعيد الشباب الصدارة مجددا بعد فوزه على الجزيرة.


واضاف سيف «ليس مهماً من الذي يلعب في صفوف المنتخب أساسياً، ومن يجلس على دكة الاحتياط، لأن المسألة تعود للجهاز الفني بقيادة ميتسو، وخياراته في اختيار التشكيلة الاساسية وفقا لرؤيته الفنية، ولكن الاهم بالنسبة لي كلاعب أرتدي شعار المنتخب، ان أرى منتخب بلادي متفوقا، ونحن كلاعبين في المنتخب نشعر بأننا مجموعة واحدة متجانسة  هدفنا ظهور المنتخب بالصورة التي ترضي آمال وتطلعات الجمهور الإماراتي في كل المحافل الكروية الخارجية».


وعن توقعاته بشأن المرحلة المقبلة في مسيرة المنتخب الوطني الذي سيعود للتدريبات مرة أخرى يوم 16 المقبل تحضيراً لمواجهة  المنتخب السوري، أكد سيف أن «المنتخب الوطني يضم مجموعة مميزة من اللاعبين الذين استطاعوا أن يقودوا الابيض إلى تحقيق فوز غال على نظيره المنتخب الكويتي الشقيق في مستهل مبارياته في التصفيات الاسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 في جنوب افريقيا»، لافتا الى أن «هذه البداية الجادة تعطي لاعبي المنتخب دافعا معنويا كبيرا لمواصلة المشوار بنفس هذه الروح امام المنتخب السوري يوم 26 مارس المقبل».


الكوماندوز والتفوق  

وعن سر تفوق الكوماندوز الشعباوي في الدوري هذا الموسم،  قال سيف ان «الفريق تمكن من تحقيق خمسة انتصارات متتالية في الدوري على فرق الشباب والوصل والجزيرة وحتا والعين»، معتبرا ان «الفريق يسير في الاتجاه السليم، ويمكنه ان يكون منافسا قويا على القمة ودرع الدوري في حال  استمر بنفس هذه الصورة الرائعة، التي جاءت بتكاتف جهود جميع اللاعبين، فضلا عن وجود مدرب مميز مثل التونسي لطفي البنزرتي، الذي استطاع ان يفجر طاقات اللاعبين لمصلحة الفريق كمجموعة واحدة». واعتبر سيف محمد ان «الاهتمام الكبير الذي ظل يجده الفريق من إدارة النادي كان وراء هذه النجاحات الكبيرة التي تحققت في الفترة الاخيرة».


وأشار لاعب الشعب الى أنه يتوقع منافسة قوية بين الفرق في الدور الثاني للدوري، مشيرا الى ان الصراع سيكون على اشده من اجل الفوز والتألق وحصد النقاط بالنسبة لجميع الفرق. 

طباعة