ارجاء المناقشات الايرانية - الاميركية حول العراق - الإمارات اليوم

ارجاء المناقشات الايرانية - الاميركية حول العراق


افاد مصدر في وزارة الخارجية العراقية ان المناقشات بين المسؤولين الايرانيين والاميركيين حول الوضع الامني في العراق والتي كان مقررا عقدها الاسبوع الجاري في بغداد قد ارجئت الى موعد آخر لم يحدد بناء على طلب ايران.

واعلن مسؤول في الوزارة رفض كشف هويته ان "المناقشات ارجئت لكنها لم تلغ في حين لم تقدم طهران اي مبررات".

واكدت السفارة الاميركية في بغداد لوكالة فرانس برس انها تلقت طلبا في هذا الشأن لارجاء الجولة الجديدة من المناقشات. واكد مسؤول في السفارة طالبا عدم كشف اسمه "ابلغتنا الحكومة الايرانية ان ايران ارجأت مجددا المناقشات الثلاثية حول الامن في العراق".

واضاف "اننا قلنا منذ اسابيع اننا مستعدون للتفاوض لكن تبين بوضوح ان ايران هي التي ليست مستعدة. اننا نأمل تحسين الوضع الامني في العراق ولذلك قلنا اننا مستعدون للجلوس" الى نفس الطاولة مع الايرانيين.

وتزامن ارجاء المناقشات مع اعلان موعد زيارة الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الى العراق في الثاني من مارس المقبل في زيارة غير مسبوقة في التاريخ المعاصر بين البلدين.

وكان وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري اعلن الثلاثاء الماضي خلال زيارة الى موسكو ان الولايات المتحدة وايران ستجريان محادثات حول الوضع في العراق في "الايام المقبلة" في بغداد.

واكدت الولايات المتحدة الاثنين مشاركتها في المناقشات مع ايران والعراق كما اعلن مسؤولون عراقيون السبت لكنهم اضافوا انه لم يتفق بعد على اي موعد محدد.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الاميركية شون ماكورماك "لم نحدد بعد موعدا يوافق عليه الطرفان".

والتقى السفير الاميركي في ايران راين كروكر نظيره الايراني حسن كاظمي في بغداد في 28 مايو و24 يوليو 2007 وعقد اجتماع على مستوى الخبراء في السادس من اب/اغسطس.

وما زالت واشنطن التي قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع طهران بعد الثورة الاسلامية عام 1979 تتهم ايران بتزويد المقاتلين المتطرفين بالاسلحة وتمويل الشيعة في العراق. 
طباعة