الملك يتربع على عرش الإمبراطور


تربع الملك على عرش الامبراطور بعد الفوز الثمين الذي حققه 2/1 في المباراة التي اقيمت مساء امس بملعب الشارقة في ختام الجولة 11 من دوري اتصالات لأندية الدرجة الأولى بكرة القدم. وانتهى الشوط الاول بالتعادل السلبي وجاءت اهداف المباراة في الشوط الثاني وسجل اندرسون من ركلة جزاء وسعيد الكاس هدفي الشارقة في الدققتين 54 و64 وسجل هدف الوصل مشعل عبدالوهاب مدفع الشارقة بالخطأ في مرماه في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلاً من الوقت الضائع.
 واستحق الشارقة الفوز لانه كان الافضل على مدار الشوطين وفرض سيطرته على مجريات اللعب مستغلاً التراجع الدفاعي الواضح من الوصل حامل اللقب. وارتفع رصيد الشارقة الى 19 نقطة وتجمد رصيد الوصل عند 13 نقطة ويلتقي الفريقان في نهاية الشهر الجاري في نصف نهائي كأس رئيس الدولة. لعب الشارقة بطريقة 4-3-3 وضم التشكيل الاساسي كلاً من: محمود الماس في حراسة المرمى وفايز جمعة وموسى حطب ومشعل عبدالوهاب وطلال حمد في خط الظهر وأحمد ضياء وقصي منير وخليفة المنصوري في الوسط وعبدالعزيز العنبري وسعيد الكاس واندرسون في الهجوم.
 
 ولعب الوصل بطريقة 3-5-2 وضم التشكيل الاساسي كلاً من: ماجد ناصر في حراسة المرمى ووحيد اسماعيل وسامي ربيع وخلف اسماعيل في الدفاع وطارق درويش في اليمين وطارق حسن في اليسار وعلي محمود وعيسى في قلب خط الوسط وأمامهم روجير كمهاجم متأخر خلف الثنائي اوليفيرا ودياز في الهجوم.
 
 شوط سلبي فرض الشارقة سيطرة تامة على مجريات الشوط الاول الذي مرّ سلبياً بسبب غياب الفاعلية الهجومية واعتمد الوصل فيه على الحذر الدفاعي الزائد وفرض الرقابة الصارمة على مفاتيح لعب الشارقة واللجوء الى الهجمات المرتدة السريعة في محاولة للوصول الى مرمى محمود الماس حارس الشارقة الذي بقي بلا اختبارات حقيقة على مدار الشوط.
 
 وكان الانتشار الجيد سلاح الشارقة في فرض السيطرة على مجريات اللعب اضافة الى التحركات الواعية لخطي الوسط والهجوم مع اتزان دفاعي جيد قضى على خطورة المثلث البرازيلي الوصلاوي. وكانت أخطر فرص الشوط الاول من عرضية خليفة المنصوري التي قابلها اندرسون برأسه وتعاطف القائم مع الوصل وتصدى للكرة في الدقيقة الثالثة بينما لم تشكل باقي الفرص الخطورة المطلوبة وانحصرت في تسديدات بعيدة المدى عن طريق اندرسون ومشعل عبدالوهاب مقابل تسديدتين للوصل من روجيرو وطارق درويش.
 
3 أهداف لم تشهد صفوف الفريقين اية تغييرات مع بداية الشوط الثاني والتغيير كان في النتيجة عندما وضع اندرسون الشارقة في المقدمة في الدقيقة 54 عندما حصل على ركلة جزاء احتسبها الحكم علي حمد نتيجة العرقلة التي تعرض لها اندرسون من خلف اسماعيل وتصدى لها اندرسون وسددها على يسار الحارس ماجد ناصر الذي اتجه لليمين محرزاً الهدف الاول للشارقة.
 
وأجرى الوصل تغييراً هجومياً بخروج طارق درويش ونزول خالد درويش بدلاً منه في الدقيقة 60 وتحرر الوصل هجومياً بعد الهدف وبدأ يبادل الشارقة الهجمات ويفرض سيطرته على منطقة المناورات لكن التغيير كان على حساب الجبهة اليمنى بعد خروج درويش فاستغلها خليفة المنصوري وشن هجمة منظمة في الدقيقة 64 اثمرت عن الهدف الشرقاوي الثاني من تسديدة المنصوري ابعدها ماجد ناصر لتجد المنصوري الذي ردها عرضية نموذجية الى سعيد الكاس حولها برأسه داخل المرمى ليتقدم الشارقة 2/صفر. وخرج احمد ضياء مصابا ولعب خميس بدلاً منه في الشارقة حيث لعب خميس ظهيراً ايمن وانضم فايز جمعة لقلب خط الوسط.
 
ورغم الضغط الوصلاوي للعودة الى المباراة الا ان الدفاع الشرقاوي كان له بالمرصاد خاصة مع نزول عبد الله سهيل بدلا من المنصوري وغلق الناحية اليسرى بإحكام. ولعب نواف مبارك بدلا من الكاس وكاد يسجل الهدف الثالث من اول لمسة من عرضية سهيل حولها قوية لكن العارضة تصدت لها وفي الدقيقة الاخيرة من الوقت المحتسب بدلا من الوقت الضائع ارتبك دفاع الشارقة في كرة عرضية الى اوليفيرا وحاول مشعل عبدالوهاب ابعادها لتصطدم بزميله موسى حطب وتسكن الشباك محرزاً الهدف الوحيد للوصل لينتهي اللقاء بفوز الشارقة بهدفين مقابل هدف.