تتويج 30 رامياً في ختام بطولة فزّاع للرماية

 

اختتمت مساء أول من أمس، في ميادين الرماية التابعة لشرطة دبي، في منطقة الروية، بطولة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، للرماية المفتوحة للجنسين، والتي أقيمت على مدار أربعة أيام، بمشاركة 1667 متسابقاً، وسط تفوق ملحوظ للمتسابقين والمتسابقات العمانيات ما جعلهم يحصدون عدداً كبيراً من المراكز الأولى في مختلف فئات المسابقة.

وقال المدير التنفيذي لمكتب بطولات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد التراثية، عبدالله حمدان بن دلموك إن المشاركة الخليجية في مختلف بطولات فزّاع هذا العام، سواء في ما يتعلق ببطولة اليولة أو الصيد بالصقور أو الرماية، جاءت متميزة انسجاماً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الذي أمر بالعمل على نشر الموروث والتراث الإماراتيين خليجياً،
 
فيما أرجع  اكتساح العمانيين للمراكز المتقدمة في المسابقة لاستعدادهم الجيد، بالإضافة إلى سمعة البطولة خارجياً، وكونها تعد الأعلى عالمياً بالنسبة إلى قيمة الجوائز التي تمنح للفائزين، مشيراً في الوقت ذاته إلى تضاعف عدد المشاركين في بطولة الرماية هذا العام.  رقم قياسي وقال بن دلموك إنه تم تحطيم الرقم القياسي 77 من 80 درجة إلى 78 درجة للعام الجاري،

لافتاً إلى أن مسلم بن بخيت بن سالم جعبوب صاحب الرقم القياسي الجديد هو نفسه حامل اللقب للعام الماضي، وأعلن بن دلموك أن سمو الشيخ حمدان بن محمد راعي البطولة أمر برفع قيمة جائزة السيدات للعام الجاري لتحصل الفائزة بالمركز الأول على سيارة فارهة، بالإضافة إلى مبالغ مالية أسوة ببطولة الرجال، في حين يحصل الفائزون من الثالث إلى الـ10 في كل فئة على مبالغ مالية.
 
وأَضاف بن دلموك أن الرقم القياسي الذي حققته البطولة للعام الجاري يبشر بالخير، وأنه بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد سوف تتضمن البطولة العديد من المفاجآت الأخرى، بالإضافة إلى إضافة فروع جديدة لها الأعوام المقبلة. وشهد اليوم الختامي تتويج 30 متسابقاً في فروع مسابقة الرماية الثلاثة للرجال والناشئين والسيدات، بالإضافة إلى فوز ستة متسابقين آخرين في مسابقة إسقاط الصحون لجميع الفئات، والتي تم إضافتها للمسابقة العام الجاري وحصد أداء  المتسابقين  فيها على إشادات المتابعين والجمهور. 

سر التميّز  من جانبه، قال العقيد محمد عبيد المهيري رئيس لجنة بطولة حمدان بن محمد للرماية للجنسين، إن منافسات العام شهدت تعديلات في مسابقة السيدات، والتي تم تعديلها من المكان المغلق ولمسافة 25 متراً إلى ميدان الرماية المفتوح ولمسافة 35 متراً. 

لافتاً إلى أن النساء نافسن الرجال في مسابقة إسقاط الصحون، وتأهل منهن فريقان للنهائي من ضمن 10 فرق من خلال تصفيات أقيمت الجمعة الماضية لـ 140 فريقاً. وأضاف رئيس لجنة البطولة أن الإقبال من الأخوة العمانيين يتزايد كل عام عن سابقه، موضحاً أن حصولهم على جميع المراكز الأولى في كل أفرع المسابقة للرجال والنساء يعود لسهولة استخدامهم للبندقية «سكتوت» المصرّح باستخدامها لجميع مواطني عمان، مما جعلهم أكثر تدريباً عليها.
 
واشار المهيري إلى أن نجاح البطولة الكبير للعام الجاري يعود في المقام الأول إلى الدعم الكبير الذي تلقاه من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وراعي بطولات فزاع التراثية،  بالإضافة إلى جوائزها الضخمة، والإعداد الجيد لها من قبل لجنة التنظيم، وتوفير جميع الاحتياجات من أسلـحة وذخـيرة ومـدربين.

ووجه الشكر إلى شرطة دبي بقيادة الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي، على توفيرها كل الاحتياجات الضرورية لنجاح المسابقة، وقال إن الإضافة الجديدة التي شهدتها البطولة العام الجاري «مسابقة إسقاط الصحون» أوجدت نوعاً من التحدي والمنافسة، وزادت الإقبال من قبل المشاركين على البطولة. وفي سياق متصل، أسفرت بطولة فزاع للرماية رجال بندقية «سكتوت» عن فوز مسلم بن بخيت بن سالم جعبوب بالمركز الأول لـ78 درجة،
 
وفوز فاطمة خميس سعيد في النتيجة النهائية لبطولة السيدات بندقية «سكتوت» بالمركز الأول بـ73 درجة، وفوز عبدالله سعيد الحمد في مسابقة الناشئين بندقية «سكتوت» بالمركز الأول بـ 76 درجة، بالإضافة إلى فوز عامر سهيل الحمر وكثير مسلم نفل بالمركز الأول في مسابقة إسقاط الصحون ثنائي. من جانبه، أشاد حكم الساحة سعيد محمد هاشل عضو لجنة التحكيم، بارتفاع مستوى المشاركين في البطولة سواء بالنسبة إلى الرجال أو السيدات أو الناشئين، مؤكداً انعكاس ذلك على نتائج البطولة، حيث جاء الرقم 77 والذي كان متصدراً البطولة العام الماضي، في العام الجاري في المركز السابع.  مشيراً إلى  أن البطولة تميّزت بالانضباط من قبل الرماة في تعاملهم مع السلاح، واطلاعهم الكامل على أهم الفنون المتعلقة بالتعامل مع السلاح