المواجهة البحرية بين ايران والولايات المتحدة: واشنطن اصدرت الامر باطلاق النار - الإمارات اليوم

المواجهة البحرية بين ايران والولايات المتحدة: واشنطن اصدرت الامر باطلاق النار


كشف رئيس هيئة اركان الجيش الاميركي الاميرال مايكل مولن الاربعاء ان قائد سفينة حربية اميركية اصدر الامر باطلاق النار على سفينة ايرانية في مضيق هرمز مطلع يناير، لكن السفينة غيرت مسارها في الوقت المناسب.

ولم يحصل اطلاق نار خلال المواجهة البحرية بين البحارة الاميركيين والايرانيين في الخليج في السادس من يناير الماضي، عندما اقتربت سفن ايرانية بسرعة فائقة من ثلاث سفن حربية اميركية كانت تعبر مضيق هرمز. لكن الاميرال مولن قال ان احد القادة "اصدر الامر باطلاق النار وتبين ان احدى السفن غيرت اتجاهها فجأة".

واضاف ان الولايات المتحدة ترغب في تجنب الاخطاء، لكنها تثق بالضباط الميدانيين. واكد للجنة القوات المسلحة في مجلس النواب "من وجهة نظري، من الحكمة ان نثق بأحكامهم كما فعلنا مرة".

واصدر وزير الدفاع روبرت غيتس تعليمات الى القوات المسلحة الاميركية بعيد تسلمه مهامه طلب فيها عدم استفزاز الايرانيين. وقال "اريد ان اتأكد من اننا لا نقوم بالاستفزاز واننا نعمل في اطار القواعد المطبقة، في الاجواء التي تحلق فيها طائراتنا والمياه التي تجوبها سفننا".

واضاف "يجب الا تكون لدى الايرانيين اوهام حول عواقب مهاجمة واحدة من سفننا". ولا تقيم الولايات المتحدة وايران علاقات دبلوماسية، وتتولى سويسرا الدفاع عن المصالح الاميركية في طهران.

وقد ساد بعض الغموض حول مدى وخطورة المواجهة في مضيق هرمز. وقالت طهران ان ما وصفته الولايات المتحدة بأنه "استفزاز" لم يكن سوى عملية مراقبة روتينية لم تشكل اي خطر على السفن الاميركية .
طباعة