الموج الأبيض».. يفيض ويتفوق - الإمارات اليوم

الموج الأبيض».. يفيض ويتفوق

 طغى الموج الابيض على الموج الازرق فاغرق من اغرق، بينما سما الشحي الشاب وتعملق،فلقد كان هذا هو المنتخب الاماراتي الذي عيشنا ملحمة خليجي 18، ترابط في الخطوط، وثقة في النفس، وحفظ للواجبات خصوصا في خطي الوسط والدفاع، اما الهجوم الذي كنا نعتقد انه يعشق الصوم فلقد اثبت انه فطر بكرة الشحي الرئيسة التي لم ترحم،


 اما فيصل خليل فهو المتخصص في التسجيل بالهدف الكويتي فلقد فعلها بالامس وبالرأس وفي توقيت مثالي ليثبت انه هداف كبير وان الثقة التي وضعناها فيه كانت في محلها، فلقد قلنا لكم لا تقلقوا من عدم التسجيل في المباريات الودية،لان نجومنا لا يتألقون الا في الاوقات الصعبة، وقد اثبتوا بالامس انهم على قدر الثقة وان التطور الذي تشهده الكرة الاماراتية منذ دورة الخليج ما هو الا محصلة لجهد وعمل دؤوب من شيوخنا وحكامنا وقيادتنا التي اهتمت ببناء هذا الانسان ليثبت انه اصبح لا يحلم ولا يريد سوى المركز الاول. 
 
  كان يوما طويلا ومليئا بالاحداث والمباريات الممتعة التي صعب علينا متابعتها كلها، فكنا نلهث لمتابعة الاهم،ففاتنا الكثير ولكن اللقاء الاهم كان لقاء منتخبنا الوطني الذي كنا نترقبه منذ الصباح الباكر، ولكنني لا انكر استمتاعي الكبير بمتابعة مباراة قطر واستراليا التي اثبت فيها المنتخب الاسترالي انه فريق كبير يلعب كرة حديثة وممتعة وكان بامكانه ان ينهي الشوط الاول بستة اهداف مع الرأفة، ورغم صحوة المنتخب القطري في الشوط الثاني وتحسن الاداء الا انه لم يستغل الفرص التي اتيحت له،
 
 اما المباراة التي حرصت على متابعتها لحظة بلحظة فهي مباراة المنتخب السوري والايراني لان الفريقين معنا في نفس المجموعة،حيث اضاع الفريق السوري الذي لعب مباراة رائعة وكان الاقرب للفوز العديد من الفرص السهلة واثبت انه سيكون منافسنا في هذه المجموعة وليس الفريق الايراني الذي كان غريبا في ملعبه بشكل لم نتعوده من قبل.  في الحقيقة انني اردت ان اذكر اسماء نجوم موقعة الامس التي شرفنا بها الابيض،
 
 فوجدت انه من الصعب علي ان اذكر اسما او اسمين فلقد كان الجميع نجوما فوق العادة، فبقيادة هذا المدرب الساحر المسمى برونو ميتسو بامكاننا عمل الكثير مع فريق ترابطت خطوطه في الامام والوسط والخلف فقطع على المنتخب الكويتي الامدادات من ماء وكهرباء فبدا المنتخب الكويتي وكانه فريق دون بريق، ومع ذلك يجب ان ابدأ بالشحي الذي اثبت انه نجم قادم ليضيء الملاعب الاماراتية الى العائد للتألق فيصل خليل والى «سمعة» الذي كان وما زال حلال العقد والازمات، اما خط الوسط فلقد ذكرني سبيت وهلال سعيد بالمستوى الذي قدماه مع العين عندما فاز ببطولة الاندية الآسيوية،
 
 اما نجومية احمد دادا فلا احد يصدق ان هذا اللاعب لم يمر على انضمامه للمنتخب الوطني الا عدة اشهر ، اما خط الدفاع فلقد كانوا كالسد العالي لم يستطع المنتخب الكويتي اختراقه فلقد كان راشد عبدالرحمن قائدا لهذا الخط وصخرة لا تكسر وبجانبه بشير وجه السعد، والعائد الى التألق حيدر الو علي، اما عبيد خليفة فلم نشعر ان هذا اللاعب هو احدث نجم ينضم للمنتخب، ولن انسى بالطبع حارس العرين الذي لا يتعب ماجد ناصر، والبديلين عبدالله مال الله واحمد خليل الحصان الاصيل، فالف مبروك الفوز والعرض والابداع والامتاع.½ ‏     في  الهدف   kalkabi@emaratalyoum.com
طباعة