طحنون بن محمد يؤدي صلاة الجنازة على جثمان الفقيد

محمد بن زايد يقدم واجب العزاء في وفاة عبدالله محمد المسعود المحيربي

صورة

قدّم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، واجب العزاء إلى حميد وخليفة عبدالله محمد المسعود المحيربي، في وفاة والدهما عبدالله المسعود المحيربي، رئيس المجلس الاستشاري الوطني، وذلك خلال زيارة سموه، أمس، مجلس العزاء في مجلس البطين بأبوظبي.

وأعرب سموه عن خالص تعازيه ومواساته إلى أبناء الفقيد وذويه وأقربائه.. داعياً الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان، وينزله منازل الصالحين الأبرار، ويجزيه خير الجزاء على ما قدمه لوطنه ومجتمعه.

وقدم واجب العزاء إلى جانب سموه سمو الشيخ عيسى بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، وسمو الشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، والشيخ زايد بن حمدان بن زايد آل نهيان.

وقدّم الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، واجب العزاء في وفاة المغفور له عبدالله محمد المسعود.

وأعرب سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، خلال زيارته مجلس العزاء بمجلس البطين في أبوظبي، عن خالص تعازيه ومواساته لأبناء وأسرة الفقيد، سائلاً الله العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته، ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

وكان سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة العين، وسمو الشيخ سيف بن محمد آل نهيان، وسمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان، قد أدوا صلاة الجنازة، ظهر أمس، على جثمان المغفور له عبدالله محمد المسعود المحيربي، وذلك في مسجد الشيخ زايد في منطقة البطين بأبوظبي.

كما أدى الصلاة الشيخ محمد بن بطي آل حامد، والشيخ ذياب بن طحنون آل نهيان، والشيخ خليفة بن طحنون آل نهيان، مدير تنفيذي مكتب شؤون أسر الشهداء في ديوان ولي عهد أبوظبي، والشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان، وعدد من الشيوخ والمسؤولين والمواطنين والمقيمين. وشيّع جثمان الفقيد إلى مثواه الأخير، حيث ووري الثرى في مقبرة البطين في أبوظبي.

والفقيد أحد أبناء الإمارات المخلصين، ممن حققوا إنجازات كبيرة على الصعيد الوطني، وكانت له جهود دائمة في مجال الأعمال الخيرية في الإمارات، إضافة إلى الخدمات التي قدَّمها للحكومة في مجال الشؤون الخارجية.

وكان الفقيد على الدوام من الناصحين والمستشارين للحكومة، من خلال منصبه رئيساً للمجلس الاستشاري الوطني، كما عمل على توثيق العلاقات مع عدد من الدول، من خلال تقديم الدعم للمبادرات الثقافية والاجتماعية والتجارية في الداخل والخارج. وأسهمت أعمال ونشاطات عبدالله المحيربي في خدمة الوطن، ومساعدة عدد هائل من الطلاب من خلال تقديمه عدداً لا يحصى من مبادرات التعليم. وتعد مجموعة عبدالله المسعود وأولاده من أقدم الشركات العائلية في الدولة. كما اشتهر عبدالله المحيربي بمواقفه الوطنية الشجاعة والكريمة إبان غزو العراق للكويت، وفقاً لما سرده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، خلال القمة الحكومية عام 2015، عندما طلبت حكومة الإمارات من المحيربي أن يقدّم لها عرض سعر لشراء 4000 سيارة «نيسان»، التي كانت شركته وكيلها، ورفض الحصول على أي مبلغ، مبرراً ذلك بأنه يخدم بلده، ويرد جزءاً من المعروف لوطنه، وقام بجهود جبارة لتوفير العدد المطلوب من السيارات خدمة لوطنه.

وتعد عائلة المسعود من أقدم العائلات التجارية في أبوظبي، التي انطلقت أعمالها مع مؤسسها الأول الراحل مسعود بن سالم المحيربي، الذي شقّ طريقه في تجارة اللؤلؤ قبل 150 عاماً، حيث كانت هذه التجارة من أهم مصادر الرزق آنذاك، وتتوزع أعمال المجموعة ما بين تجارة السيارات والآليات والبناء والصناعة والضيافة والترفيه وشركات الخدمات والشركات الخاصة.

طباعة