«المركز» يسعى إلى تحقيق الاستراتيجية الوطنية لجودة الحياة 2031

7 مسارات للصحة والإيجابية في «ذا بريدج»

صورة

على مساحة 8000 متر مربع، يمتد «ذا بريدج» ضمن مشاريع القناة المقابلة للواجهة البحرية في أبوظبي، ليمثل مركزاً متكاملاً يتبنى نهجاً جديداً وأسلوب حياة يهتم بالصحة النفسية والجسدية والتفكير الإيجابي في الحياة، تماشياً مع أهداف حكومة أبوظبي لمئوية الإمارات 2071، والاستراتيجية الوطنية لجودة الحياة 2031.

وأوضح الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي في «ذا بريدج»، خالد نحاس، لـ«الإمارات اليوم»، أن المشروع اعتمد بشكل أساس في ابتكار مفاهيمه على الأبحاث والدراسات المثبتة علمياً، مع الاهتمام بأدق التفاصيل لضمان توفير وجهة متكاملة لجميع أفراد المجتمع تشجعهم على اتباع أنماط الحياة الصحية، حيث يضم المكان صالة رياضية، وسبا، ومطعماً، ومنصة للعصائر الطازجة، وزاوية للتغذية، ومتجراً، وسينما تعليمية، ونشاطات خارجية.

نهج شامل

وأضاف نحاس: «يختلف (ذا بريدج) عن غيره من المرافق المشابهة، بكونه يعتبر وجهة لحياة صحية ذات نهج شامل ومتكامل، إذ يتضمن سبعة مسارات مختلفة ولكنها مرتبطة ببعضها جوهرياً».

فالبداية مع ممارسة التمارين الرياضية في مسار «تحرُّك»، ثم الاسترخاء والتأمل في مسار «تأمُّل» من خلال حصص اليوغا والبلاتيس التي يتم تقديمها في استديو صمم خصيصاً بديكورات مستوحاة من الطبيعة، ويضم مسار «تذوُّق» مطعماً مطلاً على مساحات مائية وآخر في ردهة السطح، يقدمان وجبات صحية بمكونات غذائية عضوية 100%، يحضرها طهاة متخصصون بالوجبات الصحية وفق أحدث علوم التغذية، بينما يتضمن مسار «تخيُّر» متجراً يعرض منتجات صديقة للبيئة، عضوية وطبيعية 100%، منها مكملات غذائية طبيعية، ومستحضرات مستدامة للعناية الشخصية، وملابس رياضية تم تصميمها بالتعاون مع أخصائيين وخبراء ومصممين عالميين، ويختص مسار «تبحُّث» بتوفير فرص التواصل وبناء العلاقات الاجتماعية بين الأعضاء عبر تنظيم رحلات إلى أماكن مختلفة في الهواء الطلق لتحقيق التواصل مع الطبيعة. في حين يقدم مسار «توسُّع» فعاليات فنية وثقافية تشجع المواهب المبدعة، كما تم تخصيص مساحات لعرض الأعمال الفنية من قطع ومنحوتات ولوحات، بالإضافة إلى مراعاة استخدام أعمال فنية في أنحاء المكان لترسيخ ثقافة تذوق الفنون لدى الجمهور.

وأخيراً يمكن للزائر إثراء معرفته وشغفه بالعلم من خلال مسار «تعلُّم» الذي يضم مساحة لتنظيم المحاضرات التعليمية وورش العمل وعرض أفلام وبرامج وثائقية على شاشة سينما «ذا بريدج».

تقييم دقيق

وأكد نحاس أن هذه المسارات السبعة تعتني بجميع الجوانب الجسمانية والنفسية والعقلية والإبداعية والعلمية والمعرفية وحتى الاجتماعية، بما يساهم في تحقيق صحة ورفاهية المجتمع.

وأشار إلى أن «ذا بريدج» يتفرد بتوقيع مذكرة تفاهم مع «تكنوجيم» الشركة الرائدة في قطاع اللياقة، يتم بموجبها اعتمادها كمزود حصري عالمي لتوفير أحدث معدات التمرين والأجهزة الرياضية من ضمنها: «Artis» و«Outrace» وأجهزة Biocircuit التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي، والمصممة من قبل وكالة الفضاء الأميركية «ناسا»، بحيث تدرس بدقة الحالة الجسمانية لمستخدمها خلال ثوان معدودة ثم تقترح مدة التمرين المناسبة وكثافته وفقاً لنتائج تقييمها الدقيق.

كما يوفر النادي الصحي لأعضاء «ذا بريدج» مدربين أكفاء ذوي خبرة واسعة حائزين جوائز عالمية في المجال. ولمحبي رياضة الملاكمة، تتوافر في المكان حلبة ملاكمة مخصصة لممارستها.

وجهة للجميع

قال الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي في «ذا بريدج»، خالد نحاس، إن الوجهة لا تستهدف جمهوراً معيناً، فهي لجميع أفراد مجتمع أبوظبي الذي يسعون لاتباع أسلوب حياة صحية، والاستفادة مما يوفره المكان من برامج جديدة ومتنوعة مبينة على دراسات علمية موثوقة لضمان تحقيق الفائدة القصوى لعافية ورفاهية أفراد المجتمع في أبوظبي بل وإلى أبعد من ذلك.

خالد نحاس:

• «يختلف (ذا بريدج) عن غيره من المرافق المشابهة، بكونه يعتبر وجهة لحياة صحية ذات نهج شامل ومتكامل».

• 8000 متر مربع، يمتد عليها «ذا بريدج» ضمن مشروعات القناة المقابلة للواجهة البحرية في أبوظبي.

طباعة