دراسة بريطانية: ربع حالات الاستشفاء من كورونا تتعافى تماماً بعد مرور عام

أظهرت دراسة بريطانية أن واحداً فقط من كل أربعة مصابين بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) تلقوا العلاج في المستشفى، تعافى تماماً بعد عام، مشيرة إلى أن كون المصاب امرأة أو يعاني من البدانة يزيد من خطر استمرار المشاكل الصحية.

وهذه الدراسة التي عُرضت في المؤتمر الأوروبي لعلم الأحياء الدقيقة السريرية والأمراض المعدية في لشبونة ونشرت في The Lancet Respiratory Medicine ، استخدمت بيانات المرضى البالغين في 39 مستشفى تابعًا لهيئة الصحة الوطنية في بريطانيا بين 7 مارس 2020 و 18 أبريل 2021.

وتم تقييم التعافي باستخدام مقاييس نتائج اختبارات مختلفة للمريض على مدى خمسة أشهر وعام واحد بعد الخروج من المستشفى.

وقام الباحثون بأخذ عينات دم من المشاركين خلال الاقامة التي استمرت خمسة أشهر لتحليل وجود بروتينات التهابية مختلفة.

وتم فحص حوالي 2320 مريضا بعد خمسة أشهر من خروجهم وفحص 33 بالمئة منهم بعد عام.

ووجدت الدراسة أن نسبة البالغين الذين تعافوا تمامًا لم تتغير بشكل ملحوظ بين خمسة أشهر وسنة بعد خروجهم من المستشفى: وبلغت 25,5 بالمئة بالنسبة للمرضى الذين تم فحصهم بعد خمسة أشهر و 28,9 بالمئة لأولئك الذين ما زالوا في المستشفى بعد عام.

وأشارت الدراسة أيضًا إلى أن كون المريض أنثى ومصابا بالبدانة ويستخدم جهاز التنفس الصناعي في المستشفى، هي عوامل ترتبط بانخفاض احتمال الشفاء التام بعد عام واحد.

وتشمل الأعراض الأكثر شيوعًا لكوفيد طويل الأمد الشعور بالتعب وآلام العضلات والخمول والأرق وضيق التنفس.

طباعة