يسهل التعرف إلى العلاجات المتنوعة وحجز المواعيد عبر المنصة

"سيلفولوجي" تطلق السوق الأول من نوعه في قطاع التجميل

أعلنت "سلفولوجي"، المنصة الرقمية التي تتخذ من دبي مقراً لها، عن إطلاق السوق الأول من نوعه للعلاجات التجميلية والذي يتيح للمستخدمين استكشاف العلاجات التجميلية والاستعلام عنها وحجز المواعيد للحصول عليها عبر شبكة الإنترنت.

ويمكن للمستخدمين استكشاف المحتوى الأصلي والغني بالمعلومات باللغتين العربية والإنجليزية، وهو من إعداد نخبة من خبراء القطاع التجميلي، ويمكنهم المقارنة بين مئات المختصين في أبرز العيادات الرائدة في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة، والاختيار من قائمة تضم أكثر من 10 آلاف علاج وحجز المواعيد للحصول عليها عبر المنصة، دون الحاجة للتواصل المباشر مع العيادة. وتصدر مشهد إطلاق المنصة إمارة دبي أمس، حيث تمت إضاءة برج خليفة بعرض ضوئي خاص للكشف عنها.

وتحدث مؤسس منصة سيلفولجي، تامر والي، لـ"الإمارات اليوم"، عن المنصة والمحتوى الصحي المتوفر عليها، وأوضح بأنها تعتبر مصدراً شاملاً للمواضيع الصحية المرتبطة بالقطاع التجميلي، والمحتوى الموجود تم إعداداه وفق طابع تحريري ممتع وجذاب، بشكل يضمن أن يكون عميقاً وشاملاً ومن السهل فهمه رغم رصانة اللغة الطبية. ولفت الى ان المقالات الموجودة على المنصة تتم مراجعتها من قبل الأطباء، ولهذا تحظى بالمصداقية العلمية.

وإلى جانب المحتوى الذي تقدمه المنصة، فإنها تدخل إطار السوق الإلكتروني من خلال استعراض الأطباء والمراكز التي تقدم العلاجات المتنوعة التي تم تقديمها ضمن المقالات التي تغطي أحدث العلاجات.

وشدد والي، على أن المنصة لا تقبل عرض الأطباء أو المراكز من باب الإعلان، بل هناك شروط لا بد من توافرها لقبول عرضهم، ومنها سنوات الخبرة التي يحظى بها الطبيب أو المركز، إلى جانب التقييم من خلال تراكم سنوات الخبرة.

وأكد والي أن سوق العلاجات التجميلية في الشرق الأوسط يصل مدخوله الى 2.2 مليار دولار سنوياً، والمثير أن 0% من هذا المدخول يتم عبر الانترنت، وهذا الذي يجعل المنصة مرضية للمستهلكين، الذين يمكنهم حجز مواعيدهم من خلال المنصة أيضاً. وأكد على ان المحتوى والمقالات كفيلة بإرشاد المرضى للعلاجات المناسبة، فهي تتوفر باللغتين العربية والإنجليزية، كما أن هناك ما يقارب 300 موضوع باللغتين، وجميعها تتمحور حول أحدث العلاجات التجميلية وسبل العناية بالبشرة والمظهر.

 وأكد والي أنه على مدى السنوات ومع تطور العلاجات التجميلية وتطور التقنيات الطبية، وكذلك مع تنامي الاهتمام بالتجميل في المنطقة، خصوصاً أن هناك مليون بحث شهرياً على محرك جوجل محوره التقنيات العلاجية في التجميل، كان لا بد من إطلاق منصة متخصصة يمكنها أن تستحوذ على ثقة الجمهور سواء لجهة المعلومة الطبية، أو حتى اقتراحات الأطباء. ونوه بأن المعلومات المتوفرة عبر الانترنت لا يمكنها أن تقدم كل مستجدات قطاع التجميل، وكذلك لأنه لا يوجد منصات متخصصة تقدم معلومة شاملة عن المعالجات التجميلية بطريقة موثوقة، لاسيما أنه يتم تعديل المعلومات الطبية التي تتطور على نحو دائم.

 

طباعة