العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    لا تستهن بضبط مقعد السيارة.. إرشادات تحمي من كوارث ومتاعب صحية

    يتمتع الضبط الصحيح لمقعد قائد السيارة بأهمية كبيرة أثناء القيادة؛ إذ يساعد في الحد من وقوع الحوادث من ناحية، ويقي مظاهر التعب ومتاعب الظهر.

    وأوضح خبراء نادي السيارات ADAC الألماني وحركة «الظهر الصحي» الألمانية أن الضبط الصحيح يختلف بشكل كبير باختلاف طول الذراع والأرجل والجذع.

    وفي الوقت الحاضر يمكن تعديل المقاعد الحديثة في السيارة من حيث الارتفاع والميل والمساحة، وغالباً ما تشتمل المقاعد على المساند الجانبية والوظيفة الداعمة للعمود الفقري.

    وكلما كان المقعد مضبوطاً بشكل أكثر دقة مع السائق وحزام الأمان، كان ذلك أفضل. وعادة ما تكلف المقاعد الأفضل المزيد من المال، لكن جميع الخيارات لا فائدة منها إذا لم يتم استخدامها بشكل صحيح.

    وللإعداد الصحيح، يجب على السائق أولاً أن يضع أسفل ظهره على مسند الظهر. ويجب بعد ذلك تعديل مسند الظهر بحيث تكون هناك زاوية حوالي 110 درجة بين الفخذ والجذع، مع دعم لوحي الكتف والفقرات القطنية جيدا.

    ويكون الضبط الطولي للمقعد صحيحاً عندما تظل القدمان قادرتين على الوصول إلى الدواسات بشكل مريح. وعند الضغط على الدواسات، يجب أن تظل الساقان مثنيتين قليلاً.

    ويجب تعديل وسادة الجلوس القابلة للتعديل بحيث يستريح الفخذان بشكل خفيف مع مراعاة وجود مسافة تقدر بعرض إصبعين إلى ثلاثة أصابع بين ثنية الركبتين وحافة المقعد؛ إذ يسهم ذلك في توزيع الضغط على وسادة الجلوس بشكل أفضل ويقي من الإجهاد الناجم عن الضغط الواقع على ثنية الركبة.

    ويضمن الدعم القطني الموجود دعم الفقرات القطنية في شكلها الطبيعي. وفي معظم الحالات، يمكن التحكم في ذلك باستخدام مفاتيح أو أذرع تحكم أو عجلات دوارة، وتوجد هذه غالبا بأسفل يسار المقعد. ويجب إجراء التعديل دائما من أسفل إلى أعلى.

    وإذا لم تكن السيارة مجهزة بهذه الوظيفة، فلا يجوز وضع وسادة بين الظهر والمسند؛ إذ يشكل هذا خطراً في المناورات أو الحوادث الشديدة.

    وينصح الخبراء بوجود مسافة تتراوح من 25 إلى 30 سم بين الجزء العلوي من الجسم والمقود المزود بوسادة هوائية. وينبغي ضبط المقود بحيث يمكن وضع المعصم فوق المقود مع استقرار الكتفين على مسند الظهر مع فرد الذراعين.

    وأثناء القيادة، من الأفضل إبقاء اليدين حول المقود في وضعي الساعة 9 و3. ويجب أن تكون الأذرع مثنية دائماً وليست مستقيمة، ويجب ألا يفقد الكتفان الاتصال بمسند الظهر، ولا حتى عند التوجيه.

    ويحذر الخبراء من ضبط مسند الرأس بحيث يدعم الرقبة؛ إذ يرفع ضبطه على مستوى منخفض للغاية خطر التعرض لإصابات شديدة في الرأس والرقبة في حال وقوع حادث. ولتجنب هذا الخطر ينبغي ضبط مسند الرأس بحيث تكون الحافة العلوية له محاذية للحافة العلوية للرأس.

    ويعد ضبط الارتفاع مهماً للرؤية المحيطية. ولهذا الغرض ينبغي ضبط ارتفاع المقعد بحيث تنظر الأعين إلى منتصف الزجاج الأمامي، مع مراعاة وجود مسافة بين الرأس وسقف السيارة تُقدر بعرض اليد.

    طباعة