من أجل صيام آمن.. نصائح مهمة لمرضى السكري

يحتاج مرضى السكري على وجه الخصوص إلى اتخاذ بعض الإجراءات والاحتياطات الإضافية خلال صيام الشهر الفضيل، ولكن بشرط أن يكونوا قد حصلوا أولاً على موافقة طبيبهم على الصيام وفقاً لحالتهم الصحية.

وقدّمت الدكتورة فرحانة بن لوتاه، استشارية الطب الباطني في مركز إمبريال كوليدج لندن للسكري، التابع لمبادلة للرعاية الصحية، مجموعة من النصائح، التي يجب على مرضى السكري الالتزام بها ليكونوا على استعداد تام لصوم الشهر الفضيل وهم مطمئنون.

استشر طبيبك

قد يُنصح بعض مرضى السكري بالامتناع عن الصيام، لذا ستحتاج إلى استشاره طبيبك فيما إذا كان بإمكانك الصيام وفقا لحالتك الصحية. وسيقدم الطبيب أو فريق رعاية مرضى السكري النصيحة المناسبة لك حول كيفية تعديل جرعات الأدوية أو الأنسولين إضافة إلى مساعدتك على تعديل النظام الغذائي الخاص بك بما يتناسب مع ساعات الصيام والإفطار في رمضان. وحتى لو سمحك لك الطبيب بالصيام، فمن المهم أن تحرص على التواصل معه عند الشعور بالإعياء أو التعب أو أي أعراض أخرى أثناء الصيام، خاصة إذا كنت تتناول أدوية موصوفة.

نظم الطعام بعد الإفطار

- احرص على مقاومة الرغبة بتناول الطعام باستمرار خلال الفترة من الإفطار حتى الفجر مباشرة. ويجب عليك وضع نظام منتظم ومتباعد لوجبات الطعام الخاصة بك. واكسر صيامك بوجبة خفيفة مثل الماء والتمر، ثم بعد نحو ساعة تناول وجبة متكاملة، وقبل الفجر مباشرة تناول السحور. وعند الشعور بالجوع خلال الليل (بين وجبتي الإفطار والسحور)، فيمكنك تناول وجبة أو وجبتين خفيفتين صغيرتين مثل قطعة فاكهة أو حفنة من المكسرات النيئة أو كوب واحد من الزبادي بدون إضافة سكر. ولا تفوت وجبتي الإفطار أو السحور.

اختر وجبات طعامك بحكمة

تناول البروتين مع كل وجبة؛ لأنه يزيد من شعورك بالشبع. ويمكن أن يساعدك اختصاصي التغذية في حساب احتياجات جسمك من البروتين، و يُنصح بتضمين الفواكه والخضروات والزبادي في وجباتك. واختر الدهون الصحية مثل الأفوكادو وزيت الزيتون والأسماك، علاوة على الكربوهيدرات المعقدة مثل الخبز المصنوع من الحبوب الكاملة والمكسرات والأرز البني، والتي تهضم ببطء، بدلاً من الكربوهيدرات البسيطة مثل الكعك والخبز الأبيض والمعجنات، التي يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدم.

رطب جسمك

يجب عليك شرب كميات كافية من السوائل (الخالية من السكر)، وخاصة الماء، لتجنب الجفاف خلال ساعات الصيام. ويشكل الماء والأطعمة، التي تحتوي على الألياف والتمارين الرياضية المفتاح الرئيسي لتجنب الإمساك خلال شهر رمضان.
ولا تستسلم لرغبة جسمك في تناول مشروب يحتوي على نسبة عالية من السكر؛ لأن الارتفاع المفاجئ في نسبة السكر في نظامك الغذائي قد يؤدي إلى ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم، مما قد يتطلب تدخلا علاجيا في المستشفى.

مارس النشاط المعتدل

يعد النشاط البدني المعتدل يومياً خياراً صحياً لمرضى السكري. كما أن المشي من أكثر الأنشطة الموصى بها للمرضى، وينبغي تجنب الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية أثناء الصيام.

طباعة