المنصّة تنظم 3 جلسات متنوّعة

أزياء ومجوهرات ورائدات أعمال في «حوار المجلس»

الأزياء المستدامة نوعية جديدة في عالم تصميم الأزياء. أرشيفية

بين التجميل والمجوهرات ومستقبل الأزياء المستدامة، تنوّعت الجلسات التي نظمها مجلس سيدات أعمال الشارقة، خلال الشهر الجاري، ضمن سلسلة جلسات منصّة «حوار المجلس».

وتناولت الجلسات الثلاث، التي أقيمت عن بُعد، الاتجاهات المستقبلية في مجال التجميل والمجوهرات ومستقبل الأزياء المستدامة، علاوة على مستقبل الصناعات الغذائية والمشروبات.

وناقشت جلسة مستقبل الأزياء المستدامة، أول من أمس، أسباب التوجه نحو الأزياء المستدامة ومدى أهمية هذا القطاع، والتغيّرات الحاصلة في سلوك المستهلك، والتجارب المكتسبة في ظل الظروف الحالية.

وأدار الجلسة كل من شذى علاي، عضو المجلس الوطني الاتحادي، ومؤسس علامةDar AlShatha وShatha Beauty Spa، وآمنة الشرع، مديرة إدارة مبيعات التجزئة في الإمارات الشمالية - «أدنوك»، ومؤسس دار الدانة للأزياء والتصميم.

وتحدثت علاي والشرع عن تجربتهما في ريادة الأعمال، خصوصاً في قطاع الأزياء المستدامة، وأشارتا إلى أن الأزياء المستدامة هي نوعية جديدة في عالم تصميم الأزياء، تهدف إلى إيجاد نظام تصنيع صديق للبيئة، من خلال خفض البصمة الكربونية في المصانع باستخدام نوعية خاصة من المواد غير الضارة بالبيئة، وخفض عدد الأجهزة المصنعة لهذه الأزياء.

وأوضحتا أنهما حولتا التحديات التي واجهتهما جراء جائحة «كورونا» إلى فرص مثمرة، من خلال إعادة دراسة احتياجات العملاء وابتكار تصاميم جديدة، إضافة إلى تحسين جودة المنتجات، وأكدتا أن الظروف الصحية الراهنة دفعت رائدات الأعمال إلى التحوّل الرقمي في معظم أعمالهن، خصوصاً عمليات التسويق الإلكتروني.

بينما استعرض عدد من المشاركات في الجلسة مسيرة عملهن خلال أزمة «كورونا»، وكيف استفدن من القرارات الحكومية ودورها في حماية ودعم أعمالهن، خصوصاً صاحبات المشروعات الصغيرة والمتوسطة، كما أشدن بالمبادرات الإلكترونية التي أطلقها مجلس سيدات أعمال الشارقة خلال الأزمة، لتكييف أعمالهن مع هذه الظروف الاستثنائية.

بينما ركزت جلسة «الاتجاهات المستقبلية في مجال التجميل والمجوهرات»، التي أقيمت في 25 يوليو الجاري، بإدارة شروق المدفع، مؤسس علامة Shurooq Al Midfa Jewelry، وأولمبيا طباش، مديرة التجزئة والمؤسس المشارك

لـ«أنفاسك دخون»، على أهم التحديات التي يواجهها هذا القطاع، ودور المؤثرين في وسائل التواصل الاجتماعي في التسويق للمنتجات الجديدة.

وشددت المدفع وطباش على أن التجارة الإلكترونية هي الاتجاه الجديد لتجارة التجزئة، وغيرها من القطاعات، ووجهتا دعوة إلى جميع الشركات للسير في هذا الاتجاه، كما دعتا روّاد الأعمال إلى الاطلاع على كل ما هو جديد في مجال عملهم بدءاً من التصنيع وصولاً إلى التسويق، بهدف التكيف مع جميع الظروف، مع ضرورة المواءمة بين التسويق في محال التجزئة والتسويق الإلكتروني.

بينما أدارت الجلسة الثالثة، التي نظمها المجلس في 23 الجاري، بعنوان «مستقبل الصناعات الغذائية والمشروبات»، نوال النعيمي، مديرة تنفيذية ومؤسس مطعم ومقهى «بيبر فيغ». وأشارت النعيمي إلى أهمية مراقبة سلوك المستهلك باستمرار، للحصول على أفكار جديدة تصب في اتخاذ قرارات فاعلة تسهم في جذب عملاء جدد من جهة ،وفي تجنب إهدار الطعام من جهة أخرى، إلى جانب التركيز باستمرار على أنظمة التوصيل، لتوفير الخيارات المناسبة للمستهلك وتلبية طلباته.

يشار إلى أن مجلس سيدات أعمال الشارقة يعقد كل شهر جلسات وورش عمل، بهدف تشجيع التواصل والتفاعل بين عضواته، من خلال استضافة نخبة من المتخصصين من القطاعين العام والخاص، يناقشون موضوعات متنوّعة تهم العضوات، وتسهم في تطوير مهاراتهن، بما ينسجم مع رؤية المجلس في تمكين المرأة من الدخول والمنافسة في عالم الأعمال.

ويتبنى مجلس سيدات أعمال الشارقة، منذ تأسيسه في عام 2002، نهجاً متكاملاً يهدف إلى دعم مشروعات الأعمال والشركات التي تمتلكها وتديرها سيدات الأعمال، وتقديم المساعدة والمشورة الفنية اللازمة للسيدات الراغبات في إطلاق أعمالهن في الشارقة، إضافة إلى دعمهن من خلال إقامة شراكات مع المؤسسات الحكومية والخاصة داخل الدولة وخارجها، وتوفير الفرصة لهن للترويج لمشروعاتهن في مختلف المنصّات الاقتصادية والمهنية على المستويين المحلي والعالمي.

خطط جديدة

حثت نوال النعيمي، الشركات الناشئة، على السعي إلى إجراء دراسات وبحوث لمعرفة اتجاهات عالم التسويق، وتطوير خطط تسويقية جديدة تلاءم جميع الظروف، فضلاً عن ضرورة أن تكون هذه الشركات على تواصل دائم مع المورّدين، لضمان توافر المواد التي تحتاجها في جميع الأوقات.

• مشاركات استعرضن مسيرة عملهن خلال أزمة «كورونا».

• الظروف الراهنة دفعت رائدات أعمال إلى التحوّل الرقمي في معظم أعمالهن.

طباعة