مراقبة الصحة العامة عن طريق تحليل «العرق»

«العرق» يحتوي على كثير من الدلالات الحيوية التي تساعد في تشخيص الحالات المرضية. أرشيفية

ابتكر فريق من الباحثين في جامعتي بنسلفانيا الأميركية، وتشيانجتان الصينية، جهازاً إلكترونياً يمكنه مراقبة الصحة العامة للمستخدم عن طريق تحليل العرق.

ويقول الباحث هوانيو تشينج، استاذ الهندسة الميكانيكية بجامعة بنسلفانيا: «نريد أن نحلل العرق الذي يفرزه الجسم نتيجة المجهود اليومي، أو التعرض لحرارة الشمس، لأنه يحتوي على كثير من الدلالات الحيوية، مثل الغلوكوز والشوارد الهيدروجينية، وغيرها من المواد التي تساعد في تشخيص الحالات المرضية، والكشف عن الحالة الصحية للمستخدم بصفة عامة».

ونقل الموقع الإلكتروني «ساينس ديلي» المتخصص في مجال التكنولوجيا عن تشينج قوله: «إن الجهاز عبارة عن لصقة يتم وضعها بالقرب من الغدد العرقية، ويحتوي على قنوات صغيرة لتمرير سوائل العرق من خلالها، وتحتوي كل قناة من هذه القنوات على مادة كيميائية تتفاعل مع العرق، من أجل قياس تركيزات المواد المختلفة في العرق».

ويمكن قراءة نتيجة تحليل العرق، من خلال متابعة الجهاز نفسه، أو بواسطة تطبيق يعمل على الهواتف المحمولة.

ويرى الباحثون أن الجهاز ستكون له أهمية كبيرة بالنسبة لمجال الرعاية الصحية في العالم، لاسيما بالنسبة للرياضيين، حيث يمكن استخدامه لقياس التعرض الزائد للحرارة، أو تعديل الجرعات التدريبية، بما يحقق أقصى استفادة للاعبين.

طباعة