تتنوّع بين الأحمر والأسود والأخضر والفضي

    ألوان احتفالية.. موضة ترتبط بمواسم الأعياد

    لعالم الموضة والجمال قدرة على التغيّر السريع، الأمر الذي تحركه خيوط هذه الصناعة العالمية من جهة، والصيحات التي تنتشر كالحُمى على منصّات التواصل الاجتماعي، وقوة تأثير الشباب في تغيير كل ذلك بحسب ما يراه مناسباً من جهة أخرى، ومن كل هذه الفوضى الممتعة، تقدم هذه الصفحة نظرة نقدية وانتقائية سريعة لما يمكن أن يتناسب والمرأة الخليجية خصوصاً والعربية عموماً.

    إعداد: ندى الزرعوني

    nali@ey.ae


    غالباً ما تؤثر الأجواء الاحتفالية وفترة الأعياد في ألوان الأزياء وقطع الملابس التي تتوافر في المتاجر، والبوتيكات المختلفة، حيث تميل «باليتة» الألوان التي تزيّن واجهات المحال التجارية إلى عدد من الدرجات اللونية المتعلقة بهذا الموسم، ما يجعله الموسم الأمثل للحصول على قطع وقصّات متعدّدة للفساتين المسائية، إن كنتِ من محبات هذه الألوان.

    للإطلاع على الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

    تتنوّع الثقافات والخلفيات التي تتعايش بانسجام في الدولة، وهو التعايش الذي يمكن رؤيته في كل زوايا وأرجاء الدولة ومدنها ومراكزها التجارية، كما تتأثر السوق المحلية بتلك العالمية، لانتشار العلامات التجارية العالمية المتنوّعة، وهي أحد الأسباب التي تعزز تأثير انتشار ألوان معينة في هذا الموسم، مثل اللون الأحمر باختلاف درجاته، إضافة إلى اللون الأخضر الزمردي، واللون الأسود، إضافة إلى الألوان المعدنية اللمّاعة مثل اللون الفضي، واللون الذهبي، ما يجعله موسماً مناسباً لاقتناء الفستان المسائي المثالي، حيث تنتشر هذه الألوان بمختلف القصّات والدرجات والأفكار في مختلف متاجر الأزياء.

    أحمر وأسود

    غالباً ما تعتبر هذه المجموعة من الألوان أكثر الاختيارات المناسبة لمختلف ألوان البشرة أو الأذواق، حيث يتميز اللون الأحمر الياقوتي بكونه أحد أكثر الألوان المحببة والمطلوبة في المناسبات، كحال اللون الأسود الذي يعتبر سيد الألوان المسائية، وهما اللونان اللذان يتميزان بالقدرة على التشكل والتماهي والظهور بتأثير مميز رغم اختلاف أنواع الخامات، سواء الحرير، أو المخمل، أو الساتان، أو الشيفون الهفهاف، إضافة إلى قبوله لمختلف أنواع المجوهرات باختلاف ألوانها، ليأتي اللون الأخضر الزمردي في الدرجة الثانية، كأحد أكثر الألوان الكلاسيكية، كما أنه يتميز بقدرته على أن يكون لوناً مسائياً أو نهارياً، إلا أنه يحتاج في الوقت ذاته إلى الذكاء في اختيار الدرجة المناسبة للون البشرة.

    معادن لمّاعة

    إلى جانب الألوان السادة الرئيسة تأتي الألوان المعدنية اللمّاعة خياراً ملفتاً ومميزاً للمناسبات الاحتفالية، خصوصاً بلونيه الرئيسين، الفضي والذهبي، اللذين يضيفان لمسة برّاقة وجذابة على الإطلالة، سواء كانت فستاناً كاملاً، أو قميصاً، أو سروالاً.

    ويعتبر قماش الترتر البراق، أحد أكثر القطع المنتشرة خلال هذا الموسم، حيث يميل معظم دور الأزياء إلى اعتماد الترتر في منصات عروضها، التي تأتي في هذا الموسم بألوان ودرجات مختلفة، منها اللون الوردي، أو بفكرة تداخل مجموعة من الألوان، ما يعين على اختيار الدرجة ونوعية اللمعة المناسبة، سواء تلك شديدة اللمعان، أو المطفية.

    كاروهات كلاسيكي

    إلى جانب الألوان المسائية، والخامات اللمّاعة، تدخل طبعة الكاروهات الكلاسيكية، التي تتداخل فيها درجات الأحمر والأخضر والأبيض على القائمة، التي تتوافر أيضاً بأفكار متعددة من تنانير وسروايل وسترات، يمكن تنسيقها بأناقة شديدة لتغطي فستانين سهرة ذات الأكتاف العارية، أو تلك الضيقة، ما يجعلها خياراً موسمياً مثالياً.

    طباعة