الاسترخاء العضلي راحة للنفس والجسد

أكدت الهيئة الألمانية للتأمين الصحي أن تمارين الاسترخاء العضلي التقدمي، تعد راحة للنفس والجسد في آن واحد. وأوضحت الهيئة، التي تتخذ من مدينة بون مقراً لها، أن المبدأ الأساسي في هذا التمرين يعتمد على شد مجموعة عضلية معينة، ثم إرخائها بعد ذلك على نحو مقصود.

وعادةً ما تبدأ ممارسة هذه التمارين بعضلات إحدى اليدين، على أن يتبعها بعد ذلك الأجزاء العضلية للعضد، ثم إدخال جميع المجموعات العضلية للجسم تدريجياً في التمرين. وعن فوائد هذه التمارين أوضحت الهيئة الألمانية أنها تتمتع بفاعلية كبيرة في مواجهة نوبات الصداع والشد العضلي والأرق، وكذلك ارتفاع ضغط الدم، ومن ثمّ يمكنها حماية الجهاز القلبي الوعائي، والحدّ من خطر الإصابة بالأزمات القلبية والسكتات الدماغية. وتتمتع هذه التمارين أيضاً بتأثير رائع في الحالة النفسية، حيث إنها تُسهم في تحفيز الشعور بالهدوء والاسترخاء عند التعرض لمواقف الضغط العصبي والخوف والغضب. يُشار إلى أن الطبيب الأميركي إدموند جاكوبسون، هو مَن قام بتطوير هذه التقنية في العشرينات من القرن الماضي.

 

طباعة