أطلقه "مول الإمارات" ليضئ على التقاليد والتراث والتاريخ الغني للدولة

"زمان أول" ..مركز ثقافي يحتفي بالتراث الإماراتي

احتفالاً باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات العربية المتحدة، أعلن "مول الإمارات" عن إطلاق مركز ثقافي فريد من نوعه، احتفاءً وتكريماً بالإرث الغني وتراث وتقاليد الإمارات، ويحمل إسم "زمان أول" Zaman Awwal.

وسيشكل "زمان أول" ، الذي يمتد على مساحة مميزة تقدر بـ 1100 متر مربع، ويضم 9 مساحات ملهمة مختلفة، منطقة جذب أساسية للإماراتيين والمقيمين والسياح علىٍ حد سواء. ويسلط  "زمان أول" الضوء على الجانب المشرق للماضي الجميل، ويجسد المستقبل المزدهر لدولة الإمارات، من خلال التعاون مع الفنانين والمصممين الإماراتيين البارزين والصاعدين.

وتحتفي الوجهة الجديدة، بالجذور العميقة والأصيلة التي ساهمت في تشكيل دولة الإمارات، وفي الوقت نفسه تتطلع إلى ما يحمله المستقبل. ويجمع "زمان أول" بين الفن والموضة والأطعمة والأنشطة الثقافية والتي تشمل معارض فنية تفاعلية، تهدف إلى تسليط الضوء على أعمال الفنانين الإماراتيين الملهمين، وصولاً إلى مساحات تستعرض السنوات الخمسين الماضية لدولة الإمارات وسوق إماراتي تقليدي. كما تتيح هذه المساحة أمام الزوار الفرصة للاستمتاع بمجموعة من ورش العمل والجلسات المميزة المصممة للاحتفال بالثقافة الغنية للإمارات العربية المتحدة، والتي يمكن المشاركة فيها من خلال الحجز والتسجيل عبر الموقع الإلكتروني الرسمي لـ "مول الإمارات" أو من خلال زيارة مركز التسوق.

ويقدم "زمان أول"، تجربة هي الأولى من نوعها في مجال الأفلام السينمائية، مع إطلاق "مجلس السينما" Majilis Cinema، وهو بوتيك لتحقيق تجربة سينمائية مخصصة للأفلام الإمارتية ولقطات مصورة من الماضي الجميل. كما تستضيف مساحة "زمان أول" معرض للأزياء حصري بالتعاون مع مبادرة "زيّ"، يتضمن قطع مستوحاة من فن البوب من تصميم فنانين محليين وعالميين ومجسمات مستوحاة من المحيط والصحراء.

ويوفر "زمان أول"، بيئة محفزة بصرياً، تشكل تجربة فريدة من نوعها لمحبي الفن والثقافة، تم تصميمها بهدف المساهمة في الحفاظ على الهوية الوطنية لدولة الإمارات وتحقيق الشعور بالانتماء للأشخاص الذين عاشوا في الدولة طوال حياتهم. وستعمل هذه المنصة الجديدة، على تحقيق التطور بصورة دائمة، حيث تجمع بمهارة واحترافية عالية بين التسوق والثقافة من خلال أعمال فنانين ومصممين مميزين من المنطقة.

وقال حسين موسى، المدير التنفيذي في "مول الإمارات" لدى "ماجد الفطيم العقارية":" يتميز كل ما نقدمه في شركة "ماجد الفطيم"، بأنه ينطلق من جذور وأسس راسخة، ويعود الفضل في ذلك إلى القيادة القوية والحكيمة لدولة الإمارات، التي تتمسك بتقاليدنا وتراثنا وتواصل في مسيرتها التي تتطلع إلى المستقبل لتمهيد الطريق أمام الأجيال القادمة. ومن خلال إطلاق "زمان أول"، ستتاح الفرصة أمام الزوار للاستمتاع بتجارب مميزة، تم تصميمها للاحتفال بالقيّم الجوهرية لدولة الإمارات والتي لا تعتمد فقط على مجالات التسلية، بل تقدم أيضاً المعرفة والتعلم. ويمثل "زمان أول" الجانب المشرق للماضي والمستقبل الواعد لدولة الإمارات العربية المتحدة، لتحقيق ذكريات ولحظات ستبقى في ذاكرة الجميع".

وفي إطار مسيرة التطور والنمو التي يشهدها "مول الإمارات" بالتناغم مع المجتمعات التي يخدمها، يشكل هذا الإطلاق الجديد، المرحلة الثانية من خططه التطويرية، الأمر الذي من شأنه أن يساهم في مواصلة تعزيز العروض الثقافية وأسلوب الحياة التي يقدمها، وفي الوقت نفسه يُبرز التزام "ماجد الفطيم" بإتاحة وتوفير المزيد من الفرص لمواطني دولة الإمارات ودعم المواهب الإماراتية.

 

طباعة