"قولوا لي إنني حي" .. قصة نجاة راكب في "السفينة المحترقة"

 

 
 أكدت السلطات اليونانية عثورها على أحد ركاب عبّارة إيطالية، كان مفقودا عقب اندلاع حريق على متنها، وذلك أثناء عبورها قبالة جزيرة كورفو.

وعثر على الشاب البالغ 21 عاما في خلفية السفينة، وهو بصحة جيدة، وأكد أنه من بيلاروسيا.

وقال الناجي الذي لم يكشف عن اسمه لفرق الإنقاذ: "قولوا لي إنني حي"، حسبما أفادت صحيفة "بروتو ثيما".

وبعدما اكتشفت وجوده، تمكنت فرق الإنقاذ من الصعود على متن العبارة لإنقاذه وإجلائه عبر سلم، بحسب السلطات اليونانية.

وأشار مسؤول في خفر السواحل لوكالة "فرانس برس" أن الناجي أحد 12 سائق شاحنة فُقد أثرهم قبالة جزيرة كورفو.

وتأمل فرق الإنقاذ أن يتمكن الناجي من تقديم معلومات عن مفقودين آخرين قد يكونوا محتجزين على متن العبارة التي لازال يتصاعد منها دخان كثيف.

وحسب "سكاي نيوز" كانت السفينة التابعة لشركة "غريمالدي" الإيطالية تتجه إلى برينديسي في إيطاليا، واشتعلت فيها النيران فجر الجمعة بعد ساعتين على إبحارها من مرفأ إيغومينيتسا اليوناني، وعلى متنها 290 شخصا مسجلا، من بينهم 51 شخصا من أفراد الطاقم.

وتم إنقاذ 278 شخصا مسجلين على قوائم الركاب، بالإضافة إلى مهاجرين أفغانيين اثنين غير مسجلين، ما يثير المخاوف من أن يكون عدد المفقودين أكبر من المعلن، لركوب مهاجرين خلسة على متن العبارات التي تجري رحلات بين اليونان وإيطاليا.

وتمكنت قاطرات من تقريب السفينة من السواحل على بعد حوالي 10 كيلومترات شمال كورفو، بحسب ما أفاد التلفزيون الرسمي "إي أر تي".

طباعة