أميركا.. ممرضتان تزوران آلاف بطاقات لقاح «كورونا»

اتهمت ممرضتان في لونغ آيلاند في نيويورك بتزوير بطاقات التطعيم الخاصة بفيروس كورونا، والتلاعب بقاعدة بيانات الولاية، في عملية احتيال يُزعم أنها جمعت أكثر من 1.5 مليون دولار.

واعتقل المدعي العام لمقاطعة سوفولك، جولي ديفونو، 49 عاما، مالكة ومشغلة مركز لطب الأطفال وموظفتها ماريسا أورارو، 44، بعد تلقيه شكوى، بحسب «سي إن بي سي».

وفي الفترة بين نوفمبر 2021 إلى يناير 2022، قامتا بتزوير بطاقات التطعيم، وحصلتا 220 دولارا مقابل كل منها و85 دولارا لكل طفل، مع التلاعب بقاعدة بيانات نظام معلومات التحصين في ولاية نيويورك.

وقال المدعون إنه في مناسبة واحدة أو أكثر، أنشأت السيداتان سجلات تشير إلى إعطاء اللقاح لمخبر سري على الرغم من عدم إعطاء اللقاح مطلقا.

وقال العميل الخاص سكوت لامبيرت في بيان أعلن فيه الاتهامات: «تزوير بطاقات التطعيم وإدخال معلومات كاذبة في قاعدة بيانات الولاية المستخدمة لتتبع سجلات التطعيم؛ تعرض صحة الآخرين ورفاههم للخطر، وتقوض الجهود المبذولة لإبطاء انتشار الفيروس».

أثناء تفتيش منزل ديفونو، قال المسؤولون إن الضباط صادروا ما يقرب من 900 ألف دولار. كما زُعم أنهم عثروا على دفتر أستاذ يوثق الأرباح من المخطط والتي تزيد على 1.5 مليون دولار.

 

طباعة