أم مصابة بالسرطان تطلب عريسا لابنتها في أشهر ميادين نيويورك

الأم بيث دايفيس ترغب قبل موتها في رؤية ابنتها مولي متزوجة ولديها أطفال

نشرت أم مصابة بالسرطان إعلانا في أحد لوحات ميدان تايمز الشهير في مدينة نيويورك ‏الأمريكية، تطلب فيه  عريسا لابنتها.‏

وتم تشخيص إصابة الأم، بيث دايفيس، بسرطان الثدي لأول مرة في عام 2004، ودامت معركتها مع المرض الخبيث ما يقرب من عقدين من الزمن.

وأشارت دايفيس (61 عاما) لموقع "بيزنس إنسايدر" الأمريكية أن الأطباء أبلغوها في يونيو 2020 أن المرض بلغ المرحلة الرابعة، وانتشر في أجزاء أخرى من جسدها، لتقرر قبل موتها القريب أن تخوض مغامرة البحث عن الشريك المثالي لابنتها، مولي، البالغة من العمر 30 عاما.

وأكدت الأم أن ما شجعها على اتخاذ ذلك القرار هو أن ابنتها منذ ان تستيقظ في الصباح وهي تحاول تحسين حياة كل من حولها، ما جعلها تعتقد أن أي شخص سيكون محظوطا لو فاز بقلبها.

وقالت الأم بيث دايفيس إنها ترغب في رؤية ابنتها مولي متزوجة ولديها أطفال، نظرا لضيق الوقت بسبب ظروف مرضها وتدهور حالتها الصحية، فقد أكدت أن الهدف النهائي هو عثورها على شخص لطيف، لديه قيم عائلية وقادر على منح ابنتها علاقة رائعة.

طباعة