قصة مأساوية لوفاة سعودي وابنته جرف السيل مركبتهما

خلال عمليات البحث عن الطالبة المفقودة في السيل

قصة مأساوية تناولتها وسائل الاعلام ومنتديات التواصل الاجتماعي في السعودية، عن وفاة سعودي وابنته بعدما جرف سيل مركبتهما أثناء عودتهما من المدرسة إلى المنزل في منطقة عسير بمحافظة بلقرن.

وعثرت فرق الدفاع المدني بمركز شواص صباح أمس اليوم الاثنين، على جثة الطالبة، حيث وثق مقطع فيديو متداول المركبة الغارقة في السيل.

 وقال شقيق الطالبة المتوفاة سعدي غصاب لموقع«العربية.نت»، إن شقيقته منى تبلغ من العمر 15 عاماً وهي في الصف الثالث متوسط.

وأضاف «كنت قلقاً لبعد المسافة عن منزل الأسرة 10 كلم، وشعرت بالقلق الشديد لما رأيتُ اشتداد الأمطار، لاسيما وجود أودية خطيرة، حينها طلبت من والدي عدم التوجه للمدرسة، إلا أنه أصر أن يأخذ منى إلى المدرسة لتنهي اختبارها».

 وتابع قائلاً « بسبب خوفي، قمتُ بالاتصال بحارس المدرسة، وطلبتُ منه السماح لها بالخروج مع والدي الساعة الثامنة صباحاً إلا أنه رفض خروجها إلا بعد الساعة العاشرة، وكانت الأمطار وقتها قد اشتدت، فبقيت على شعوري بالقلق ومحاولة التواصل مع والدي وشقيقتي والتأكد من اقترابهما من المنزل».

وأضاف: «القلق لم يفارقني طوال تلك الفترة، فوالدي كبير في السن ولم ينتبه للوادي، وعندما تأكدت من عدم وصوله للمنزل، هرعت مسرعا لأرى السيارة تطفو على الماء على ارتفاع حوالي 500 متر، فحاولت بالتعاون مع بعض شباب القرية سحب السيارة وربطها في شجرة، لكن لم نعثر على شقيقتي إلا صباح اليوم الاثنين الساعة العاشرة صباحاً».

وعلى الفور تم تحريك الفرق اللازمة للموقع، وعند الوصول قامت الفرق بانتشال جثة الأب وتسليمها للجهة المختصة فيما استمرت أعمال البحث عن ابنته المفقودة حتى تم العثور عليها صباح أمس الاثنين وتم تسليم الجثمان للجهات المختصة.

طباعة