صورة تسخر من الشرطة تحصد 170 مليون مشاهدة وتكلف صاحبها 9 أيام في السجن

نشرت شبكة ""سي إن إن" الإخبارية الأميركية خبراً عن احتجاز رجل في الصين لمدة تسعة أيام بعد إرسال صورة ساخرة إلى محادثة جماعية اعتُبرت مسيئة للشرطة في حادثة انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية، حسبما ذكرت الشبكة.

يُزعم أن الرجل، الذي تم تحديده فقط من خلال لقبه لي، أرسل الصورة الساخرة على منصة التواصل الاجتماعي الصينية WeChat، في تبادل جماعي يشكو من إجراءات كورونا في أواخر الشهر الماضي، وفقًا للسلطات ووسائل الإعلام الحكومية.

ونشرت الشرطة في منطقة نينجشيا، صورة من الرسائل النصية الخاصة بـلي على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية، لكنها حذفت المنشور لاحقًا.

ونشرت صحيفة "ذابيبر" التي تديرها الدولة مزيدًا من التفاصيل عن الحادث الذي أثار الذعر في الصين، مع علامة تصنيف ذات صلة حصدت 170 مليون مشاهدة.

واحتج الكثيرون على معاقبة لي، قائلين إن استخدام مزحة على الإنترنت لم يكن سببًا للاحتجاز من قبل الشرطة، حسبما أفاد تقرير "سي إن إن".

ووفقًا للصحيفة، أرسل لي صورة ساخرة يظهر فيه كلبًا يرتدي قبعة الشرطة ويحمل شارة الشرطة ويشير إلى الكاميرا. إنها صورة شائعة تم استخدامها على نطاق واسع عبر الإنترنت من قبل، مع وجود اختلافات مختلفة في بعض الأحيان بما في ذلك قطة أو شخصية كرتونية في قبعة الشرطة.

وفي 30 أكتوبر، تلقت الشرطة المحلية معلومات من أحد أفراد الجمهور، تزعم أن لي أرسل صورة "تهين صورة الشرطة"، وفقًا للصحيفة.

طباعة