الملكة إليزابيث الثانية تتخلى عن شرب الكحول بالكامل .. وسبب غريب يجعلها لا تأكل إلا نادراً !

قالت مجلة "فانيتي فير" نقلا عن مصادر في القصر الملكي البريطاني بأن الملكة إليزابيث الثانية قررت التخلي عن تعاطي المشروبات الكحولية بشكل كامل.

وحسب المجلة، فإنها اتخذت هذا القرار بناء على توصيات الأطباء، والأمر ليس مرتبطا بأي مرض أو مشاكل صحية، بل يأتي بمثابة إجراءات احترازية عامة للحفاظ على الصحة.

وتشير المصادر إلى أن الملكة ترغب في أن تكون بحالة جيدة في الذكرى الـ 70 لاعتلائها العرش الصيف المقبل.

وكانت التقارير الإعلامية تشير إلى أن الملكة البريطانية كانت تحب شرب المارتيني وبعض الكوكتيلات الأخرى، وأن مشروبها الكحولي المفضل هو الجن، على الرغم من أنها لم تسئ تعاطي المشروبات الكحولية أبدا.

ويذكر أن الملكة إليزابيث الثانية البالغة 95 عاما من العمر، اعتلت العرش البريطاني عام 1952، عندما كان عمرها 25 عاما، وفي عام 2015 حطمت الرقم القياسي لمدة الحكم، الذي كان يعود للملكة فيكتوريا التي حكمت بريطانيا خلال 63 عاما و7 أشهر من 1837 حتى 1901.

وتتّبع الملكة البريطانية إليزابيث بروتوكولًا صارمًا عندما يتعلق الأمر بتناول الطعام في مساكنها الملكية، بدءًا من تجنب المأكولات البحرية والثوم إلى الموافقة شخصيًا على قوائم الطهاة الملكيين المخطط لها مسبقًا، ومن المعروف أن الملكة تأكل القليل جدًا وفي بعض الأحيان تتجنّب الطعام تمامًا عند تقديمه في المآدب الملكية.

وتحدثت الشيف الملكي السابق جراهام تينسلي التي قامت بتنظيم العديد من المأدبات الملكية خلال فترة عملها كمدير لفريق الطهي الويلزي وكانت تقول نصائحها فيما يخص المأدبة الملكية، وأوضحت بالضبط سبب عدم رؤية الملكة تأكل كثيرًا في المناسبات الملكية المرموقة، وفقًا لموقع "hello magazine". وقالت إنه في البداية بعض المآدب الملكية تستغرق 6 أشهر للتحضير، لذلك تم وضع العديد من القواعد لضمان سير الحدث بسلاسة، ومن المعتاد أن تجلس ضيفة الشرف على يمين الملكة، ويترتب على ذلك أن المملكة تحول انتباها إلى ذلك الشخص خلال الدورة الأولى من العشاء، وبعدها تقوم بتحويل انتباهها إلى الشخص الموجود على يسارها للدورة التالية. وهذا هو السبب في أن صاحبة الجلالة لا تنشغل المأدبة المكونة من ثلاثة أطباق  فهي عادة ما تكون مكلفة بالتحدث والترفيه.

وأوضح "جراهام"، أن الملكة لا تأكل غالبًا؛ بسبب ذلك بل تميل إلى دفع طعامها حول الطبق؛ لأنها مشغولة جدًا في التحدث إلى الأشخاص على اليسار واليمين.

 

طباعة