في دورتي المونتاج والمؤثرات والتقديم التلفزيوني

20خريجاً جديداً في مبادرة «أنا أستطيع»

مركز الشارقة للتدريب الإعلامي احتفى بالخريجين الجدد. من المصدر

احتفى مركز الشارقة للتدريب الإعلامي التابع لهيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، بخريجي دورة المونتاج والمؤثرات البصرية، ودورة التقديم التلفزيوني، اللتين نظمهما المركز ضمن أنشطة النسخة الثانية من مبادرة «أنا أستطيع».

وكرّم مدير عام هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون محمد حسن خلف، 20 من الخريجين بشهادات الدبلوم المعتمدة من المركز، وهنأهم بإتمامهم البرنامج التدريبي لكل دورة بنجاح.

وأشاد بحجم التزامهم وبما بذلوه من جهود لإتقان أحد أهم الفنون والمهارات في العمل الإعلامي التلفزيوني.

ويسعى المركز من خلال المبادرة، التي أطلقها مجاناً، إلى تأهيل الباحثين عن عمل في المجال الإعلامي من خريجي الجامعات والكليات المسجلين في دائرة الموارد البشرية بحكومة الشارقة، إذ تتضمن إلى جانب دورتي المونتاج والمؤثرات البصرية، والتقديم التلفزيوني، أربع دورات أخرى هي: الإعلام الرقمي والمنتج الرقمي (سيتم تنظيمهما بين 10 أكتوبر والرابع من نوفمبر المقبلين)، وتحريك الغرافيك (بين السابع والـ29 من نوفمبر المقبل)، والتصوير التلفزيوني والسينمائي (بين الخامس والـ30 من ديسمبر المقبل).

وقال محمد حسن خلف خلال حفل التخريج: «تأتي مبادرة (أنا أستطيع) في إطار استراتيجية الهيئة الرامية إلى تطوير بيئة العمل الإعلامي من خلال تأهيل الكوادر من الخريجين الباحثين عن فرصة عمل في هذا المجال لدخولهم سوق العمل وهم يتمتعون بالمهارات اللازمة لممارسة المهنة بمختلف تخصصاتها الإذاعية والتلفزيونية، مع التركيز على الجوانب التطبيقية، كل في تخصصه».

وأضاف: «حظيت المبادرة بإقبال واسع من الراغبين في الانضمام إلى العمل الإعلامي وهو ما لاحظناه من المشاركين في دورتي المونتاج والمؤثرات البصرية، والتقديم التلفزيوني، الذين نحتفل بتخريجهم، وكذلك من حجم المسجلين في الدورات المقبلة التي تنظم ضمن مبادرة الهيئة، وهذا تجسيد حقيقي لدور الهيئة ومسؤوليتها تجاه المجتمع عبر المساهمة في دعم المواهب الإماراتية وصقل مهاراتها لمساعدتها على امتلاك أدواتها المهنية بكل ثقة».

طباعة