اختفى 30 عاما وعاد إلى البيت بنفس الثياب التي غادر بها

في حادثة يصعب تصديقها، وأثارت الرأي العام، عاد رجل عمره (93 عاما)، إلى بيته بعد أن اختفى 30 عاما، بنفس الثياب التي غادر بها البيت لآخر مرة.

وبحسب عدد من الصحف المحلية فقد ظهر فاسيلي جورجوس بشكل مفاجيء أمام منزله  مرتديا ذات الملابس التي شوهد بها قبل 30 عاما ما شكل صدمة كبيرة لاسرته وللمجتمع المحلي.

وأشارت صحيفة  "غازيتا. رو"، و"روسيا اليوم"  أن الرجل كان يعيش بمدينة باكاو،  الرومانية، ويتاجر بالمواشي، وكان يترك عائلته بصورة دائمة، ولكن في عام 1991 غادر منزله ولم يعد كما هو معتاد. وبعد البحث عنه عدة أيام أعلن أقاربه وفاته وأقاموا الطقوس التقليدية لتأبينه.

وفي  أغسطس الماضي، توقفت سيارة أمام البيت الذي يعيش فيه أولاده وأسرهم، ما أثار دهشة الجيران عندما شاهدوا فاسيلي الذي فقد قبل 30 عاما ينزل من السيارة بنفس الملابس التي كانت عليه عندما غادر منزله.

 لم تصدق العائلة ما يحدث واعتقدوا أنها مزحة سيئة، ولكن اتضح لهم أن الشخص الذي أمامهم هو فعلا فاسيلي بنفس الملابس التي شوهد فيها آخر مرة. وهو بحالة بدنية جيدة، بيد أنه يعاني من خرف الشيخوخة، ولم يتذكر ما حدث خلال 30 عاما، ويقول "كنت دائما في البيت".

وعثر أقاربه في جيبه على وثائقه الشخصية وتذكرة قطار إلى مدينة بلويستي تعود لعام 1991 . ويعتقد أقاربه، أن أحدهم أدرك أن هذا العجوز ضل طريقه وقرر إعادته إلى العنوان المثبت في وثائقه الشخصية.

طباعة