فنان بريطاني سعيد بإغلاق «كورونا»: إنها فترة رائعة

وصف الفنان ديفيد هوكني العيش في عزلة شبه تامة في نورماندي، خلال أول إغلاق لفيروس كورونا، بأنه «رائع»، ومصدر إلهام لأعمال معرضه الجديد، حسبما ذكرت وكالة الأنباء البريطانية، بي ايه ميديا، أول من أمس. وقال الفنان (83 عاماً) إن العيش على مدى العامين الماضيين في منزل «غير مرتب» في وسط الريف الفرنسي الشمالي يعني أنه لم يعانِ المقاطعة، وكان الوقت متاحاً له ليرسم دون التعرض لتشتيت الانتباه. وبدأ هوكني بالفعل ما سيصبح معرضه الجديد في الأكاديمية الملكية للفنون عندما بدت الجائحة. وقال «كان الأمر رائعاً. عندما جاء الإغلاق، أعتقد أنه كان رائعاً، لأنني أردت أن أنعزل على أي حال». وأضاف: «لهذا السبب جئت إلى هنا، وهذا يعني أنه لم يكن هناك زوار، ولم نخرج إلى المطاعم، وتمكنت من استكشاف المكان بأكمله».

• ديفيد هوكني عاش في عزلة شبه تامة في نورماندي.

طباعة