إيطاليا تفتح تحقيقاً موسعاً في حادث التلفريك القاتل

وعد مسؤولون إيطاليون بإجراء تحقيق سريع وموسع، بعد يوم واحد من مقتل 14 شخصاً جراء تحطم جندول تلفريك كان ينقل أشخاصاً إلى جبل في شمال البلاد بعد سقوطه على الأرض.

وقال وزير البنية التحتية إنريكو جيوفانيني، إنه تم تشكيل لجنة خاصة لمساعدة ممثلي الادعاء الذين يحققون في الحادث. ووفقاً لتقارير إعلامية، فإن ممثلي الادعاء يبحثون فيما إذا كان من المفترض توجيه تهم بالإهمال الذي أفضى إلى القتل.

وكان هناك 15 شخصاً في الجندول متجهين من بلدة ستريسا إلى جبل موتاروني عندما وقع الحادث. ونجا طفلان فقط من الحادث، وتوفي أحدهما لاحقاً في مستشفى في تورينو. وأكدت وزارة الخارجية الإسرائيلية أن خمسة من القتلى كانوا من المواطنين الإسرائيليين. وفقد الطفل الناجي (5 أعوام) والديه وشقيقه الأصغر.

طباعة