مغني راب إسباني يتحصن داخل حرم جامعة لمنع الشرطة من توقيفه

أكد مغني راب إسباني صدر في حقه حُكم مثير للجدل بالسجن بسبب تغريدات هاجمت النظام الملكي والشرطة، أنه تحصن في إحدى الجامعات لمنع الشرطة من توقيفه.
كتب بابلو هاسل على حسابه عبر شبكة "تويتر" الاجتماعية "أنا متحصن في جامعة ليريدا" في كاتالونيا (شمال شرق إسبانيا) "مع عدد كافٍ من الناس المتضامنين. سيتعين عليهم استخدام القوة للدخول وتوقيفي وسجني".
وأكدت ناطقة باسم جامعة ليريدا  أن مغني الراب كان في الحرم الجامعي مع "نحو 20 شخصاً يدعمونه"، مشيرة إلى أن الوضع كان هادئاً وأن الشرطة لم تكن في المكان.
وكان أمام هاسل حتى مساء الجمعة للتوجه طوعا إلى السجن لتنفيذ عقوبة بالسجن لمدة تسعة أشهر بحقه بسبب عدد من التغريدات، أبرزها وصفه الشرطة الإسبانية بـ "المرتزقة القذرين"، واتهامها بالتعذيب والاغتيالات. كما هاجم أيضًا النظام الملكي.
وقال"سيتعين عليهم المجيء وخطفي ما سيساهم ايضا في إظهار الوجه الحقيقي للدولة، أي وجه ديموقراطية مزيفة".
وخرجت في الأسابيع الأخيرة عدد من التظاهرات الاحتجاجية في مدريد وبرشلونة اتسم بعضها بالتوتر لدعم مغني الراب، في حين وقعت أكثر من 200 شخصية من الوسط الثقافي الناطق بالإسبانية، بينهم المخرج بيدرو ألمودوفار والممثل خافيير بارديم، مقالاً داعماً له.

 

 

طباعة