أطلقها بيت الشعر في الفجيرة طوال شهر فبراير

«هنا زايد».. مبادرة تحتفي بقصائد الشيخ زايد

خالد الظنحاني وسليمة المزروعي وعتيق الكعبي. من المصدر

أطلق بيت الشعر في الفجيرة، التابع لجمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية، أول من أمس، مبادرة رقمية تحتفي بأشعار المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، وتستعرض جمالياتها على شبكات التواصل الاجتماعي، تحت عنوان «هُنا زايد»، وذلك على امتداد شهر فبراير الجاري.

وتهدف المبادرة، التي يشرف عليها الشاعر عتيق خلفان الكعبي، إلى إلقاء الضوء على التجربة الشعرية للشيخ زايد، وتعريف الأجيال الجديدة بقصائده الغنية التي تظهر عمق فكره وجمال لغته الشعرية ومعانيها التي تُغني المحتوى وتجعل منه رسالة نبيلة توحّد الشعوب، وتحارب الأفكار الهدامة وتنادي بقيم التسامح والإخاء والمحبة والسلام.

وقال خالد الظنحاني، رئيس الجمعية، إن مبادرة «هنا زايد» «تعد نافذة نفتحها لجمهور شبكات التواصل الاجتماعي لاطلاعه على باقة من أجمل الكلمات الشعرية للشيخ زايد، رحمه الله، وتعريفه بهذا المخزون الإبداعي الخلاق والموروث الموزون المحتفي بملامح رائعة من تراثنا الإماراتي، كي يبقى في الذاكرة، ويذكرنا دائماً وأبداً بأصالتنا وعراقتنا».

وأفادت سليمة المزروعي، مديرة بيت الشعر في الفجيرة، بأن المبادرة تحيي الإرث الشعري للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، عن طريق طرح أبيات من قصائده الشعرية مسجلة بتقنية الفيديو في مواقع التواصل الاجتماعي، والاحتفاء بمعانيها وقيمها الشعرية والاجتماعية والإنسانية، وذلك بتحليلها والتعبير عنها بالرسم أو بالكتابة الإبداعية والنقدية.

وقال الشاعر عتيق خلفان الكعبي، المشرف على المبادرة: «نسعى من خلال هذه المبادرة إلى إبراز أبيات مختارة من قصائد المغفور له الشيخ زايد، وذلك عن طريق تسليط الضوء على بحور وقوافي منهجه الشعري، والتأمل في قاموسه الأدبي الثري والغني بالجماليات، والتوقف عند كل كلمة في هذه الأبيات».


المبادرة تهدف إلى تعريف الأجيال الجديدة بقصائد الشيخ زايد الغنية بجمال اللغة وعمق المعاني.

طباعة