مبادرة تطوعية تستعد لتكريمهم الشهر المقبل

عمال نظافة «أبطال مجهولون» في مواجهة «كوفيدـ19»

صورة

تَرشح عمال نظافة من مستشفيات الدولة لمبادرة «الأبطال المجهولين»، التي تهدف إلى تسليط الضوء، وتكريم الفئات المساندة لخط الدفاع الأول في مواجهة وباء كورونا المستجد «كوفيد-19».

واستقبلت المبادرة التطوعية، التي انطلقت الشهر الماضي، عشرات الترشيحات لموظفين وحراس أمن وعمال نظافة، وسائقي سيارات إسعاف وموظفي موارد بشرية، بذلوا جهوداً استثنائية لنقل المصابين بالفيروس، وتيسير علاجهم وعزلهم.

وقال مؤسس المبادرة الرئيس التنفيذي لشركة «أكيوميد»، الدكتور أيهم رفعت، إن «المبادرة تقام تحت رعاية جمعية الإمارات للصحة العامة، وتهدف إلى تكريم نماذج قدمت جهوداً استثنائية في مواجهة وباء (كورونا) في مختلف الدول العربية».

ومن المرشحين، عامل النظافة، فيكتور أوموسبي (32 عاماً)، الذي يعمل بمستشفى خاص في دبي، وتولى أوموسبي تنظيف عدد كبير من الحمامات في غرف العزل، وغرف علاج المصابين بـ«كورونا»، للقضاء على الفيروس.

ويقول: «وظيفة التنظيف مهمة، لكنها كانت أكثر أهمية أثناء ذروة الوباء، لأنه يتعين علينا الحفاظ على كل شيء في حالة نظيفة ومعقمة».

ومن المرشحين للتكريم في المبادرة، محمد الأنصاري، وهو من موظفي النظافة في مستشفى خاص، ويقول: «أثناء ذروة الوباء، العام الماضي، كنت مسؤولاً عن تنظيف المستشفى وتعقيم مرافقه، بما في ذلك غرف المرضى والمصاعد، وأقسام الغسيل وغرف الموظفين».

وتابع: «بذلت مجهوداً جسدياً كبيراً في التنقل بين الغرف والطوابق، لكني كنت أبتسم خلف القناع والكمامة، لأني وزملائي كنا نسهم في الحد من خطر الوباء، وهذا واجب إنساني قبل أن يكون واجباً وظيفياً».

وقالت اللجنة المنظمة للمبادرة: «يستطيع أي شخص ترشيح نفسه، أو ترشيح آخرين ممن كان لهم دور بطولي خلال الأزمة»، وأشارت إلى أنها ستختار 20 فائزاً من مختلف الدول العربية، لتكريمهم بجوائز مالية تعادل 30 ألف دولار، يوم 11 مارس المقبل.

طباعة