مقاطعة فرنسية تتراجع عن ترحيل خباز غيني شاب

بعد أن أضرب خباز في فرنسا عن الطعام احتجاجا على قرار ترحيل مساعده البالغ من العمر 18 عاما، إلى غينيا، تراجعت سلطات المقاطعة المسؤولة أمس وأعلنت السماح للشاب بالبقاء.
وقالت السلطات "في ضوء جهوده المثالية نحو التكامل وأمله في الاندماج المهني... قرر حاكم أوت- سون إلغاء الإجراء المتخذ ضده ومنحه تصريح إقامة".
وكان الخباز ستيفان رافاكلي قد بدأ إضرابه في الثالث من يناير للقتال "من أجل بقاء الصبي في فرنسا والحصول على أوراق الإقامة"، حسبما ذكر لمجلة بروت الإلكترونية.
وكان يعتزم الاستمرار حتى 26  يناير، حيث كان من المقرر اتخاذ قرار بشأن طعن المساعد ضد ترحيله، وكان المساعد يواجه الترحيل بسبب بلوغه 18 عاما.

 

طباعة