أصغر بطل إماراتي في رياضة التزلج

سلطان البدر.. 5 بطولات لطفل لم يتجاوز السادسة

نضجت تجربة البدر في رياضة التزلج حين بدأ حصد البطولات والجوائز محققاً حزمة غير مسبوقة من النتائج المبهرة. من المصدر

خمس بطولات ساحقة حققها الطفل الإماراتي سلطان البدر، في عمر لم يتجاوز السادسة، في سابقة هي الأولى من نوعها على مستوى رياضة التزلج في الإمارات، مقدماً أحد أبرز النماذج الفريدة لموهبته التي استطاع أن يلفت إليها انتباه الجميع، وأولهم والده الذي دأب على مساندته وتشجيعه ومرافقته الدائمة في كل محطاته، إيماناً منه بأهمية تنمية موهبة طفله، التي أتقن رعايتها إلى جانب موهبة ابنته، شقيقة سلطان، التي تعتبر هي الأخرى أصغر فارسة إماراتية وإحدى أفضل بطلات مجال رياضة ركوب الخيل، في سن لم يتعد الثامنة من العمر، الأمر الذي يكرس أهمية وقيمة الدور الريادي للوالدين في تنمية المواهب والطاقات الخلاقة لأطفالهم.

حاصد الجوائز

نضجت تجربة الطفل الإماراتي سلطان البدر في رياضة التزلج التي تعلق بها وعشقها، أوائل العام المنقضي، حين بدأ حصد البطولات والجوائز، محققاً حزمة غير مسبوقة من النتائج المبهرة التي كان أبرزها تصدره المركز الأول في كل من بطولة «تحدي سكي دبي»، وبطولة «سكي دبي الكبرى»، وذلك بعد أن واصل سلطان مشواره في حصد الجوائز والبطولات مباشرة بعد انقضاء فترة العزل المنزلي المتصل بجائحة «كورونا» وعودة الحياة إلى سالف نشاطاتها، مشاركا في بطولة التزلج الوطنية للسكي، وبطولة نادي دبي للتزلج في شهر ديسمبر الماضي، التي سجلها البطل إلى جانب فوزه بالمركز الأول في بطولة «سكي دبي الكبرى» المقامة في شهر أكتوبر الماضي.

قصة شغف

في حواره مع «الإمارات اليوم»، أكد والد الطفل الإماراتي سلطان البدر، أن شغف طفله الصغير وتعلقه بهذه الرياضة، بدأ إثر زيارته الأولى إلى «سكي دبي»، التي تناغم بدر مع أجوائها واستمتع بتفاصيلها وبمتعة التزلج على الجليد في منطقة مخصصة للمشاركة والمنافسة في آن واحد. ليقرر الوالد تسجيله لتعلم مبادئ هذه الرياضة، وليفاجأ في فترة وجيزة بتصنيف ابنه متسابقاً محترفاً وليس مجرد متزلج هاو لهذه الرياضة، واصفاً الأمر بالقول: «أحسست منذ اللحظة الأولى، تعلق سلطان ورغبته الجامحة آنذاك في الاستمرار في هذا الرياضة، وذلك بعد أن لاحظت عدم اهتمامه الكبير على عكس شقيقته، بممارسة رياضة ركوب الخيل، التي قدته نحوها في البداية. في المقابل، حقق سلطان نتائج استثنائية في مشاركته الأولى في رياضة التزلج على الجليد، الأمر الذي دفعني للتفكير جدياً في تنمية موهبته في هذه الرياضة، ليكون أول طفل إماراتي يحقق مثل هذه النتائج المتفوقة في مرحلة مبكرة من العمر».

ذكاء مرتفع

لا يفوّت والد سلطان أي مشاركة خاصة بابنه في رياضة التزلج إلا ويتابعها عن كثب، فيحرص على مرافقته في جميع الأوقات، سواء المخصصة منها للتدريب أو المنافسة. كما يسعى إلى توثيق جميع لحظات سلطان المميزة بعدسة كاميرته التي يسجل بها أجمل وأهم التفاصيل والأحداث الاستثنائية التي تؤرخ لمسيرة موهبة ابنه المتفردة في مجال رياضة التزلج، قائلاً: «سلطان على استعداد دائم للمشاركة والمنافسة بقوة في كل البطولات والأنشطة والفعاليات، حتى في مجال الدراسة والتحصيل العلمي، يحقق ابني دائماً المركز الأول. كما يتقن سلطان دوماً الاستفادة من أوقات فراغه في البيت، التي يستثمرها غالباً في متابعة عالم الديجيتال اللامتناهي، من خلال اختيار الألعاب المقترنة برياضة التزلج، ومتابعة المقاطع المصورة الخاصة بالبطولات والمنافسات العالمية»، مضيفاً أن سلطان «يتمتع بمعدل ذكاء مرتفع يسمح له بكل يسر وسهولة، بتنظيم أولوياته والتنسيق بين أوقات دراسته ومتابعة تحصيله العلمي، وبين شغفه وهوايته التي يمضي يكرس لها أوقاتاً خاصة بشكل شبه يومي، محاولاً بفطنة اختيار الألعاب والأنشطة التي تسهم في تنمية معارفه فيها، فإلى جانب تميزه في ممارسة هذه الرياضة، استطاع سلطان أن يجذب انتباه القائمين عليها، فتم اعتماده أصغر عضو في فريق شرطة دبي للتزلج، إضافة إلى دعمه واعتماده من قبل (سكي دبي) كأحد الأعضاء المميزين على صعيد المنافسات، وذلك، بفضل حصده العديد من البطولات ضمن الفئة العمرية التي ينتمي إليها».


طموحات العالمية

مع دخول الطفل سلطان البدر، عامه السادس، ينظر والده إلى موهبته بكثير من الثقة والأمل في تحقيق نتائج مماثلة، إن لم تكن أفضل في العام الجديد، في ظل نيته الصادقة في توسيع مشاركات ابنه في البطولات الإقليمية والعالمية خارج حدود الإمارات، قائلاً: «كلي ثقة بأن سلطان سيكون منافساً قوياً، وسيحقق نتائج مبهرة في أول بطولة عالمية سيشارك فيها، ليرفع اسم وعلم بلاده عالياً، ويثبت للجميع أننا نمتلك في الإمارات طاقات لا تحتاج سوى الاهتمام حتى تجذب الانتباه إليها».

بعد تسجيله لتعلم الرياضة فوجئ أهله بتصنيفه متسابقاً محترفاً وليس مجرد متزلج هاوٍ.

والده: «سلطان يتمتع بمعدل ذكاء مرتفع يسمح له بكل يسر وسهولة بتنظيم أولوياته، والتنسيق بين دراسته وشغفه وهوايته».

طباعة