فيديو..كونغولي يسرق تمثالا من اللوفر لإعادته إلى إفريقيا

ألقت الشرطة الفرنسية القبض على رجل كونغولي، يدعى إيمري موازولو ديابانزا، حاول سرقة قطعة أثرية معروضة في متحف اللوفر، في باريس. وألقي القبض على الناشط الكونغولي بعد محاولته الاستيلاء على تمثال من القرن الثالث عشر معروض في متحف اللوفر.  بحسب "لو فيغارو"
وفي مقطع فيديو نُشر على "تويتر" يوم الجمعة الماضي، يمكن رؤية إيمري موازولو ديابانزا في القسم المخصص للفنون الأساسية، وهو يمسك تمثالا وينزعه من قاعدته وهو يقول: "لقد جئنا لاستعادة ما يخصنا. جئت لأستعيد ما سُرق، وما سُرق من إفريقيا، باسم شعبنا، باسم وطننا الأم إفريقيا". وبينما يحاول أحدهم التدخل والمطالبة بإغلاق أبواب المتحف، يرد الناشط الكونغولي: "أين ضميرك؟".  
 ونقلت "روسيا اليوم" عن محامي موازولو ديابانزا،قوله، إن الحادث وقع يوم الخميس 22 أكتوبر. وبحسب المصدر ذاته، فقد مثل موكله يوم الاثنين 26 أكتوبر، أمام القضاة حيث تقرر إخلاء سبيله حتى موعد محاكمته المقررة في 3 ديسمبر المقبل.
وهذه ليست المحاولة الأولى لإيمري موازولو ديابانزا لسرقة قطع أثرية بنفس الدواعي، حيث أنه بمساعدة أربعة شركاء، حاول الاستيلاء على نصب جنائزي في متحف Musée du Quai-Branly. واستنكر هؤلاء النشطاء الخمسة "نهب إفريقيا" وطالبوا بإعادة الأعمال التي تم أخذها أثناء الاستعمار.

طباعة