من خلال رصد الفيروس في العرق

كلاب للتعرف إلى المصابين بـ «كورونا» في تشيلي

المشروع ينفذ بالتعاون بين الشرطة واختصاصيين من جامعة تشيلي. أ.ف.ب

بدأت الشرطة في تشيلي بتدريب كلاب بوليسية على التعرّف إلى المصابين بفيروس كورونا المستجد، من خلال رصد وجوده في العرق الذي تفرزه أجسامهم.

وأوضحت الشرطة أن الكلاب المختارة لهذه المهمة، وبينها ثلاثة من فصيلة «غولدن ريتريفر» وواحد من نوع «لابرادور»، تبلغ أعمارها أربع أو خمس سنوات، كانت تُستَخدَم سابقاً للبحث عن المخدرات أو المتفجرات أو الأشخاص المفقودين.

وينفّذ المشروع بالتعاون بين الشرطة واختصاصيين من جامعة تشيلي الكاثوليكية.

وتمتلك الكلاب عدداً كبيراً من المستشعرات الشمّية يبلغ 330 مليوناً، وتتمتع بقدرة على التعرّف إلى الروائح تفوق بـ50 مرّة قدرة الإنسان.

وأوضح أستاذ علم الأوبئة البيطرية فرناندو ماردونيس، أن «لا رائحة للفيروس، غير أن الالتهاب يؤدي إلى تغييرات في الأيض»، تترجم إلى نوع خاص من التعرّق «يستطيع الكلب أن يتعرّف إليه».

وتبيّن أن في إمكان الكلاب أن تتعرّف إلى أمراض عدّة بينها السلّ والالتهابات الطفيلية وأنواع السرطان في مراحله المبكرة، حسب ماردونيس.

طباعة