تطلقها «الثقافة أبوظبي» للتعريف بأهمية الفنون

فصول تعليمية عن بُعد للفنون المرئية والأدائية

أطلقت دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي في شهر يوليو الجاري برنامجاً جديداً من الدورات التدريبية الإبداعية عن بُعد لتعريف المشاركين بأهمية الفنون وقدرتها على تغيير العالم. ومن خلال دورات الفنون المرئية والأدائية المقدمة بشكل حيّ لجميع الأعمار، يوفر برنامج الفصول التعليمية الإلكترونية منصة افتراضية لورش العمل والفصول التعليمية التي يتم تقديمها عادةً في أهم مراكز الفنون الثقافية والمجتمعية في أبوظبي.

وتقدم برامج التعليم الثقافي التي يوفرها كل من «بيركلي أبوظبي»، و«ستوديو الفنون» في منارة السعديات، و«بيت الخط» و«المرسم الحر» في المجمّع الثقافي، و«مركز القطارة للفنون»، و«بيت العود»، الفرصة لاستكشاف مكنوناتهم الإبداعية وتنمية مهاراتهم الفنية وتحفيز مخيّلاتهم في المنزل. تضم البرامج دروساً في الرسم، والوسائط المتعددة، ورواية القصص باستخدام الفنون، والتطريز، والفخار، والخط العربي، ودروس الصوت، ونظريات الموسيقى، ودروس العزف على البيانو والعود، وغيرها الكثير.

ويقدم برنامج الدورات الحافل فريق من الفنانين الموهوبين ومعلمي الفنون باللغتين الإنجليزية والعربية، ما يوفر بيئة مميزة تتيح للصغار والكبار والفنانين الصاعدين والموسيقيين من جميع الخلفيات والمستويات تطوير وتنمية مواهبهم. وستمكّن الفصول التعليمية التفاعلية، التي تتم عبر تطبيق Zoom المشاركين من العمل على المشاريع، وتشارك الأفكار، واستكشاف مجالات جديدة، وتوسيع آفاق فهمهم، وسبر أغوار ممارسات الفنون المرئية والأدائية بشكل عام.

ومن هذه الدروس عبر الإنترنت: فخاريّات باليد، تعتمد هذه التقنية على إنشاء أشكال من الطين دون عجلة الفخار، بل باستخدام اليدين والأصابع والأدوات البسيطة، وتقنيات الفنانين الكبار، ويقوم المشاركون في هذه الدورة بإنشاء أعمال فنية مستوحاة من كل الأساليب والتقنيات الفريدة لهذه الحركات، واستكشاف الفنون الحسية، وتستغرق هذه الدورة أربعة أسابيع، ويشارك الأطفال برفقة البالغين.

 

طباعة