علم فيروسات شهير: "كورونا" خبيث لايشبه اي شي رأيته من قبل

توصلت دراسة جديدة إلى أن فيروس كورونا الجديد "يخترق" خلايا الجسم عن طريق منع جينات معينة تكافح العدوى القاتلة وأشار عالم بارز في كلية "إيكان"للطب أن "كورونا يتصرف بطريقة خبيثة لاتشبة اي شي رأه من قبل"
ووجد باحثون وجدوا أن فيروس " كورونا" يتصرف بشكل مختلف، عبر حجب الجينات التي تمنع الفيروس من نسخ نفسه، مع السماح للجينات التي تحفز الخلايا المناعية بالعمل بشكل طبيعي. وهذا يتسبب في تكاثر الفيروس والإفراط في إنتاج الخلايا المناعية، لإغراق الرئتين والأعضاء الأخرى، ما يؤدي إلى التهاب غير مخفف.
وقال فريق البحث، من كلية "إيكان" للطب في Mount Sinai، نيويورك، إن علاج المرضى في المراحل الأولى من المرض يجب أن يركز على استعادة المسار الذي يحجبه الفيروس بدلا من التركيز على الالتهاب.
و بحسب "ديلي ميل"البريطانية، و"روسيا اليوم"، أوضح عالم الفيروسات وأستاذ علم الأحياء الدقيقة الشهير في كلية "إيكان"للطب الدكتور بنجامين تين أوفر إن لدى للخلية المصابة مهمتين للقيام بهما، الأولى تطلب من جميع الخلايا المحيطة التحصين،و الثانية هي تجنيد الخلايا المناعية الأكثر قوة في موقع الإصابة هذا".
وكشف تين أوفر أن المجموعة الأولى من الجينات تتحكم في تكرار الفيروس لمدة تتراوح من 7 إلى 10 أيام، لذا فإن المجموعة الثانية لديها الوقت الكافي لجعل الخلايا المناعية تهاجم. وأشار إلى الإنترفيرون على أنها جينات "الدعوة للتسلح"، وإلى الكيميوكينات على أنها جينات "الدعوة إلى التعزيز". وقال إن الغالبية العظمى من الفيروسات التي تصادفها في الطبيعة يتم تحييدها وتدميرها بسهولة.
ولكن، على عكس الإنفلونزا أو متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (سارس)، فإن فيروس كورونا يمنع مجموعة من الجينات وينشط المجموعة الأخرى. وقال تين أوفر "أنه لا يشبه أي شيء رأيته منذ 20 عاما".

طباعة