دار أوبرا: سنواصل عروضنا أمام متفرج واحد يومياً

    الأوبرا الروسية ستختار سعيد الحظ عبر سحب للقرعة. أرشيفية

    في مسعى للتوفيق بين موجبات الحجر المنزلي والرغبة في استمرار إحياء الحفلات، أعلنت دار أوبرا روسية شهيرة أنها ستختار يومياً شخصاً واحداً ممن ثبت مخبرياً عدم إصابتهم بفيروس «كورونا»، ليحضر منفرداً عرضاً فنياً في القاعة.

    وأعلنت دار بيرم للأوبرا والباليه، عبر موقعها الإلكتروني، أن هذه القاعة الواقعة في منطقة الأورال، على بعد أكثر من 1000 كيلومتر إلى الشرق من موسكو، أنها ستطلق هذا المشروع «المضاد للحجر الصحي» ويحمل اسم «حفلة فردية». وأشارت إلى أنه «اعتباراً من نهاية مارس، سيتمكن متفرج من المشاركة في العروض المنقولة مباشرة عبر الإنترنت، ومتابعة ممثلين وموسيقيين سيحيون العرض أمامه وحده في القاعة».

    وسيجري اختيار سعيد الحظ عبر سحب للقرعة، ويتعين عليه الخضوع لفحص طبي قبل حضور العرض، لإثبات عدم إصابته بفيروس كورونا المستجد، وفق ما أوضح المخرج المسرحي، مارات غاتسالوف، الذي لفت إلى أن هذا المشروع «غير مسبوق في تاريخ المسرح».

    طباعة