طرد رئيس وزراء لبناني من حفلة موسيقية

     من الجامعة التي تخرج منها وأعطى دروسا فيها تم طرد رئيس حكومة لبنان الأسبق فؤاد السنيورة على وقع أصوات علت تتهمه باللصوصية وتطلب مغادرته حفلا فنيا.

    وكان السنيورة وزوجته هدى قد وصلا  أمس الأول إلى قاعة أسمبلي هول في الجامعة الأمريكية في بيروت لحضور حفل موسيقي بمناسبة عيد الميلاد .

    ولدى ظهور السنيورة في الصفوف الأمامية بدأ الحاضرون في القاعة بترديد هتافات تقول "برا. برا. برا، سنيورة طلاع برا" ".

    وأظهرت مقاطع مصورة على وسائل التواصل الاجتماعي استجابة السنيورة للمطالب وانسحابه من القاعة بحراسة أمنية قبيل بدء العرض الرسمي.

    والتزم السنيورة الصمت فور مغادرته مبنى الجامعة ".

    وقالت تيريز (70 عاما) وهي من الحاضرين في الحفل إن السنيورة كان جالسا في الصف الأمامي "بدأنا نصرخ: ثورة ثورة سنيورة طلاع برا... لم يتحرك".

    وأضافت "وبعد أن ازداد الصخب الموسيقي لم يتحرك وتزايد الصراخ، الناس لم تعد راغبة بالحفلة الموسيقية بعد الآن، فقام بالمغادرة".
       
    وقال الطالب زين سليمان "ما فينا نتقبل شخص كان رئيس حكومة وبفترة حكمه ضاعت مليارات الدولارات من خزينة الدولة ومش معروف لوين راحت هيدي المليارات".

    واعتبرت الطالبة ندى العلي أن السنيورة تحديدا يعتبر شخصا مستفزا في هذه الآونة. وأضافت "بعد كل شي عم بيصير بالبلد كيف الهن عين يجوا ويقعدوا بالصفوف الأولى وكبار الشخصيات".

    طباعة