عرض للحِرف التراثية والأزياء الإماراتية الشعبية

«أسبوع الشارقة» فرصة لتبادل الإرث الحضاري مع شعب بطرسبرغ

عروض شعبية عرّفت الزوار بأبرز الملامح التراثية لدولة الإمارات. من المصدر

أكد الشيخ فاهم القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة، عمق العلاقات التي تجمع الإمارات مع جمهورية روسيا الاتحادية، في الكثير من المجالات التي تشكّل مصلحة حيوية للبلدين، مشيراً إلى أن إمارة الشارقة والمدن الروسية ترتبط بعلاقات اقتصادية وثقافية راسخة، تشكّلت نتيجة جهود الطرفين الطويلة، الرامية إلى عقد شراكات في مختلف المجالات.

جاء ذلك خلال افتتاح فعاليات «أسبوع الشارقة»، الذي تنظمه دائرة العلاقات الحكومية بالشارقة في مدينة سانت بطرسبرغ الروسية، استكمالاً لسلسلة «أيام الشارقة الثقافية في العالم»، الرامية إلى تعزيز فرص تبادل الخبرات والتجارب مع المدن الشقيقة، وتوطيد العلاقات التاريخية بين الثقافتين العربية والروسية، والتعريف بالمنجز الحضاري لإمارة الشارقة، وما تقوده من جهود على مستوى العمل الثقافي والاقتصادي والسياحي.

وتوجّه القاسمي في كلمته إلى ممثلي المؤسسات الرسمية في سانت بطرسبرغ والمجتمع الروسي، وقال: «إننا اليوم نقدم لكم ثقافتنا وتاريخنا وتراثنا، ونحن ممتنون لإتاحة الفرصة أمامنا لتبادل إرثنا الحضاري مع شعب سانت بطرسبرغ، هدفنا ليس أن ننقل ثقافتنا إليكم، بل بناء فهم مشترك للقيم والثقافة، واليوم نحتفل معكم بفرصة التعرف إلى بعضنا بعضاً، وبناء جسر للحوار الثقافي».

وحضر افتتاح «أسبوع الشارقة»، الذي يقام في متحف سانت بطرسبرغ الحكومي، ويستمر حتى 23 الجاري، عدد من ممثلي الدوائر المحلية المشاركة في أسبوع الشارقة، ومن الجانب الروسي حضر نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية في سانت بطرسبرغ، فياتشيسلاف كالجانوف، ومدير قلعة بيتيروبول، ألكساندر كولياكين.

وشهد الحضور عروضاً شعبية قدمتها فرقة الشارقة الوطنية، عرّفت من خلالها الزوار بأبرز الملامح التراثية لدولة الإمارات، واطلع الحاضرون على المبادرات الثقافية والفرص الاقتصادية والاستثمارية التي تقدمها إمارة الشارقة خلال جولة على أجنحة المؤسسة المشاركة في فعاليات «أسبوع الشارقة»، بهدف توسيع آفاق التعاون المشترك بين الشارقة ومدينة سانت بطرسبرغ.

وضمن فعاليات «أسبوع الشارقة»، خصص معهد الشارقة للتراث جناحاً لعرض الحرف التراثية والأزياء الإماراتية الشعبية، إلى جانب تنظيم ورش عمل حول الخط العربي، كما قدمت دائرة الثقافة بالشارقة استعراضاً لأبرز الفعاليات التي تنظمها سنوياً، في الوقت الذي كشفت أجنحة المؤسسات الحكومية في الشارقة، أبرز الفرص الاستثمارية، وأفق التعاون مع نظيرتها الروسية.

طباعة