مروة العقروبي: البرنامج يفتح نافذة حوار إبداعية مع المثقفين والفنانين العالميين

التجربة الآسيوية.. حاضرة في «ورشة»

الجلسات قدمت أبرز الخصائص الأسلوبية في تصميم الكتب والمعايير المتبعة لطباعة رسومها. من المصدر

نظّم برنامج «ورشة» التابع لجائزة اتصالات لكتاب الطفل، ورشة عمل فنية للرسامين على هامش مشاركة المجلس الإماراتي لكتب اليافعين – الجهة المنظمة للجائزة - في فعاليات اختيار الشارقة ضيف شرف الدورة 27 من معرض نيودلهي الدولي للكتاب التي تقام خلال الفترة من الخامس وحتى 13 يناير الجاري.

واستعرضت الورشة التي قدّمتها دار تارا بوكس للنشر في مدينة شيناي الهندية خلال الفترة من الثاني إلى الرابع من الشهر الجاري، التجربة الآسيوية في تصميم وتنفيذ رسوم الكتب، مقدمة أبرز الخصائص الأسلوبية في تصميم الكتب والمعايير المتبعة لطباعة رسومها.

وشارك في الورشة خمسة رسامين من أربع دول عربية: حسان زهرالدين، وثمار حلواني (لبنان)، وريما كوسا (سورية)، وسحر عبدالله (مصر)، إلى جانب الرسامة الإماراتية علياء الشامسي.

وشهد المشاركون في الورشة جلسة نقاشية حول ماهية الرسم، وجلسة أخرى بعنوان ماذا يعني تصميم الكتاب، تمكنوا خلالها من تقديم أفكارهم ومشاركة آرائهم حول أعمالهم التي تم إنتاجها في الماضي، ومناقشة مشاريع أعمالهم المستقبلية.

من جانبها، قالت رئيس المجلس الإماراتي لكتب اليافعين مروة العقروبي: «نحرص من خلال جائزة اتصالات لكتاب الطفل على فتح المجال أمام الرسامين المحليين والعرب عبر برنامج ورشة للتعرف إلى تقنيات الرسم الخاصة المتبعة في الهند والمنطقة الآسيوية كونها تمتاز بمضامين وخيارات فنية كبيرة تسهم في إثراء معارفهم، وتضيف خبرات جديدة إلى مخزونهم الإبداعي؛ ما يسهم في تنويع المواد الفنية التي تتضمنها الكتب، والانفتاح على كل ما هو جديد على صعيد رسومات الكتب وتصاميمها».

وأضافت: «نسعى في جائزة اتصالات لكتاب الطفل إلى فتح نافذة حوار إبداعية مع المثقفين والفنانين العالميين لإثراء التجربة المحلية والعربية في مجال صناعة كتاب الطفل العربي من خلال سلسلة من ورش العمل التي ينظمها برنامج ورشة الهادفة إلى صقل خبرات ومهارات العاملين في مجال أدب الطفل واليافعين».

وأشارت العقروبي إلى أن تعاون الجائزة مع دور نشر محلية وعالمية يسهم في إثراء المحتوى المقدم للأطفال واليافعين.


تعاون طويل

قالت مؤسسة دار تارا للنشر الكاتبة الهندية جيتا وولف: «نشكر المجلس الإماراتي لكتب اليافعين على منحنا هذه الفرصة الثمينة، التي أتاحت لنا التفاعل مع نخبة من مختصين ومبدعين عرب لا يتسنى لنا لقاؤهم إلا في مثل هذه المناسبات». وعبرت عن أملها في أن تشكل ورشة العمل بداية لتعاون طويل الأجل بين الطرفين.

5

رسامين من أربع دول عربية شاركوا في الورشة التي قدمتها دار هندية.

طباعة