الاستثمار في تقنيات الذكاء الاصطناعي توجّه عربي جديد

السعودية توظّف أول روبوت في وزاراتها

العيسى منح الروبوت الذي يحمل اسم «تقني» بطاقة أول موظف آلي. من المصدر

تعمل المملكة العربية السعودية على إدخال الذكاء الاصطناعي والروبوتات في مفاصل الدولة، وفي أحدث الخطوات الرامية إلى تعزيز توجهها الجديد، وظفت أول روبوت في وزارة التعليم.

وقالت وكالة الأنباء السعودية إن وزير التعليم ورئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، الدكتور أحمد بن محمد العيسى، منح الروبوت الذي يحمل اسم «تقني» بطاقة أول موظف آلي، خلال الاجتماع الثاني لمجلس إدارة المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، في مقرها بالرياض، أخيراً.

وتنحصر مهام الموظف الآلي بخدمة العملاء، من خلال جهاز تقييم إلكتروني، بالإضافة إلى إيصال رسائل لزوار معارض وأنشطة المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني.

وفي الآونة الأخيرة، ارتفعت وتيرة الاهتمام بالذكاء الاصطناعي والروبوتات والمدن المستدامة في المملكة، التي منحت العام الماضي، الجنسية السعودية للروبوت صوفيا، كبادرة رمزية لمستقبل مشروع مدينة نيوم، الذي أطلقه ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، على أمل أن يكون للروبوتات دور محوري في إدارة مدينة المستقبل.

وبات الاستثمار في تقنيات الذكاء الاصطناعي، والاستعانة برجال آليين في مراكز صنع القرار، توجهاً لعدد من الدول العربية، وللإمارات تجربة رائدة في هذا المجال، إذ تُطوِّر حكومة دبي حالياً نظاماً متكاملاً لإدخال الذكاء الاصطناعي في مفاصل قطاع الشرطة، وتسعى للوصول بنسبة رجال الشرطة الآليين إلى 25% من قوى الشرطة بحلول عام 2030، وتستخدم شرطة دبي حالياً الشرطي الروبوت لتقديم عدد من الخدمات، والقيام بدور المرشد السياحي، وتقديم معلومات مفيدة بلغات عدة، اعتماداً على برمجيات خاصة، وبإمكان أي شخص استخدامه كأداة للتواصل مع الشرطة لطلب المساعدة أو الإبلاغ عن الجرائم وتقديم الشكاوى أو الإدلاء بالأقوال عن بعد. وأدخلت دبي أول شرطي روبوت إلى الخدمة كموظف جديد يبلغ طوله 165.1سم، ووزنه نحو 100 كلغ.

وتفيد تقارير بأن استثمار الإمارات في مجال الذكاء الاصطناعي سجل نمواً، وصلت نسبته إلى 70% منذ عام 2015، وأطلقت، مطلع مارس الماضي، أول مهندس استشاري آلي في العالم للقيام بأعمال حكومية رفيعة؛ متعلقة بالإجراءات والعمليات؛ مثل تخطيط المشروعات والتصميم والإشراف، خلال مراحل التنفيذ.

• تستخدم شرطة دبي، حالياً، الشرطي الروبوت، لتقديم عدد من الخدمات الشرطية، والقيام بدور المرشد السياحي.

طباعة