المغرب تحتفظ باللقب.. والوصيفان الجزائر وتونس

«منشد الشارقة».. المغرب العربي يحصد المراكز الـ 3

أسدل الستار، أول من أمس، على النسخة الحادية عشرة من (منشد الشارقة)، بتتويج المنشد المغربي معاذ بوكيوض بلقب المنشد، بعد إحرازه أكبر عدد من الأصوات من قبل لجنة التحكيم والجمهور، ليحتفظ باللقب لبلاده بعد فوز المغربي ياسين لشهب، بدورة العام الماضي.

وحلّ في المركز الثاني المنشد الجزائري لقمان إسكندر، فيما نال المنشد التونسي نافع عياد المركز الثالث، بينما لم يحالف الحظّ المنشدين: المصري محمد شعير، والأردني إبراهيم الكيالي، والسعودي عادل الأسدي، والسوري محمد نقشبندي، الذين قدموا لوحات إنشادية، عبّرت عن جماليات صوتية لاقت استحسان لجنة التحكيم.

نظمت الحدث قناة الشارقة التابعة لمؤسسة الشارقة للإعلام، على مسرح المجاز، وضمّت لجنة التحكيم: المنشد محمود التهامي، نقيب المنشدين والمبتهلين في مصر، والمنشد الإماراتي أحمد بوخاطر، والمنشد والمقرئ الإماراتي أسامة الصافي.

وشهد الحفل إطلالة الفنان سامي يوسف وفرقته الموسيقية، حيث قدّم للجمهور باقة متنوعة من أشهر أغانيه وموسيقاه، وسط تفاعل كبير أبداه الجمهور الموجود في المسرح، كما حضر الحفل الختامي حامل لقب الدورة الماضية من البرنامج المنشد ياسين لشهب، ووصيف الدورة التاسعة المنشد الأردني نزار الشياب.

وعبر الفائز بالمركز الأول معاذ بوكيوض عن سعادته بالحصول على لقب منشد الشارقة لعام 2018، قائلاً: «فتح لي منشد الشارقة طريق الحلم على أوسع أبوابه، وأعتبر فوزي بهذا اللقب الغالي إنجازاً كبيراً، أهديه إلى بلادي المغرب». وتابع بوكيوض: «أفخر بأنني نلت لقب منشد الشارقة أحد أهم برامج المسابقات الهادفة إلى اكتشاف المواهب الإنشادية في الوطن العربي، الذي أسهم في تخريج عشرات المنشدين، الذين أصبحت لهم مكانتهم البارزة في هذا المجال، وبات لهم صيت في أوساط الفن الهادف بمختلف الدول العربية والغربية، حيث شارك في دوراته السابقة متسابقون من فرنسا، وبلجيكا، وإيطاليا، وإندونيسيا، وماليزيا، والبوسنة والهرسك، وتركيا».

أما المنشد الجزائري لقمان إسكندر، الحاصل على المركز الثاني، فقال إن «هذه النسخة من المسابقة تميزت بالمنافسة الشديدة، حيث التنوع اللافت في الأداء وتعدد المدارس الإنشادية، إذ قدم كل منا أفضل ما لديه، وعكس ذلك نتاج تدريباتنا وجهدنا مع فريق البرنامج».

وأكمل إسكندر: جميع المتأهلين في الجولات النهائية فائزون، ورحلة الإنشاد لم تنتهِ مع انتهاء البرنامج، أو خروج بعضنا من التصفيات، بل هي مسيرة مستمرة.


الاستعداد لدورة جديدة

قال نجم الدين هاشم، المنتج المنفذ لبرنامج «منشد الشارقة»، إن «الدورة الحادية عشرة من البرنامج لم تنتهِ بإعلان أسماء الفائزين، حيث إننا نواكب المشاركين وأصحاب المراكز الثلاثة الأولى، ونشاركهم فرحتهم بالفوز، ونرافقهم في رحلة العودة إلى بلدانهم بالطريقة الاحتفالية ذاتها، التي استقبلناهم بها في إمارة الشارقة، حرصاً منا على مشاركة الفائزين احتفالاتهم من جهة أخرى». وأضاف هاشم «نستعدّ لدورة جديدة من البرنامج، وكلنا أمل أن تحظى بمشاركة مواهب عربية مبدعة، تستطيع أن تكمل المسيرة التي حرص منشد الشارقة، طوال 11 عاماً، على تثبيتها بما يسهم في تعزيز الفن الإنشادي النبيل».

طباعة